]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أبو الفتوح ... محاولة اغتيال أم إعداد ؟

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-02-24 ، الوقت: 15:20:21
  • تقييم المقالة:

منذ طالعتنا مرايا الأحداث بأنباء حول اغتيال نرمين خليل مستشارة شئون المرأة بالأمم المتحدة والمسئولة عن ملف قضية كشف العذرية وأنا على ثقة تامة بأنها بداية لانطلاق حملة الاغتيالات السياسية في مصر ، صحيح لم يتبنى أحد في مصر المسئولية عن عملية اغتيالها . إلا أن ذلك لا يعني أن هناك جهود باتت منظمة من جهات معينة للتصفية الجسدية ، ليس هناك جهة محددة يشار إليها بالبنان يمكنها أن تقوم بتلك العمليات اللهم إلا تحليل الموقف والوقوف في كل مرة على من له مصلحة وراء هذا الحدث أو ذاك ... والبقية تأتي فها هو عبد المنعم أبو الفتوح المرشح المحتمل للرئاسة يتعرض لمحاولة اغتيال في حادث يسمونه مروري في الاعلام الرسمي !! ويدعون محاولة اغتيال في نطاق حملته الدعائية وعلى صفحات التواصل الاجتماعي ... وهناك أسبابا تدعوني لتسميته  تلميعا سياسيا من وجهة نظري المتواضعة هي :

- المجلس العسكري يريد رئيسا توافقيا ... ليس عسكريا إن دعت الضرورة إلى ذلك ولكنه على مرونة سياسية تتيح له الفرصة للقيام بالدور المطلوب للمؤسسة العسكرية . وأبو الفتوح مرشح لأداء هذا الدور فهو لم يحرق توجهاته ثوريا فلم يعلن تأييدا للعسكري واضح ومباشر كغيره من المرشحين أمثال عمرو موسى وشفيق والعوا ، لذا فهو مرحلة وسط تصلح ولكن أن يؤيده المجلس العسكري مباشرة فهذا سيؤدي إلى نفور شعبي منه .

- الاخوان لايريدون مرشحا صريحا منهم فالمرحلة القادمة في مصر مرحلة حرق سياسي للرئيس القادم والحزب الذي سيقف خلفه مباشرة والاخوان يريدون مصر ويكتفون مرحليا بالمغانم ولكن في نفس الوقت لا يريدون رئيسا تصادميا ينغص المكاسب السياسية التي وصلوا إليها وأبو الفتوح منشق عن الاخوان لن يحسب عليهم مباشرة ولكنه ابن الاخوان لذا سيلتقي في الأغلب مع الخطوط العامة التي تربط الاخوان عامة . كما أنه ليس مستبعدا أن تكون عملية الانشقاق عملية مرتبة من البداية .

- الشعب المصري تعاطفي وينحاز دوما للجانب الأضعف وتعرض أبو الفتوح لمحاولة اغتيال كفيل بأن يزيد من أرصدته الشعبية وبالتالي يحصد الأصوات في المعركة السياسية القادمة .

هذه الأسباب هي التي تدعوني لتقبل فكرة أن أبو الفتوح قد يكون هو الشخصية التوافقية القادمة باتفاق المجلس العسكري والاخوان ... بالطبع هناك من الأسباب ما يدحض هذه الفكرة ولكن الأيام التالية ستضع القول الفصل وستبين الاجابة بنعم على شقي السؤال .... هل هي محاولة اغتيال .... أم إعداد لتعاطف شعبي للرئيس التوافقي ؟!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق