]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لوم وعتاب

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-02-23 ، الوقت: 10:42:56
  • تقييم المقالة:

سألني الرحيل ورفضت الانتظار فسافرت عبر البحار أجمع حقائبي المتروكة في كل ميناء  من موانىء الدول العربية وهكذا حل الفراق وتركت ورائي الصراخ وصميت اذناي عن الدعوات واغمضت عيناي عن الثورات...

وصعدت الى القارب وتربعت على سطحه انعم بقليل من الانتصار لقد سئمت أنا الانتظار وكرهت لغة الاستئثار 

وبدا قلبي يرجف على هدير الرياح وبدات اخاف من هدير الامواج ولكن فات وقت الالتفات الى الوراء ودقت ساعة النسيان...

وانتهت المهمة وجمعت حقائبي كلها الا واحدة واخشى الوقوف هناك في البور خوفا" على نفسي من اللوم ومن العتاب.

ولكن لا بد ان اجلبها او ان ارسو هناك وجال خيالي في السماء ووقفت تحت الشمس أستشيرها في رؤياي ودلتني الى الصواب اذهب بحجة الحقيبة وانظر اذا كان لا يزال هناك واقيس نبضاته ساعة اللقاء اذا تخطت المعدل الوسط يكون قد أسبغ علي رداء الغفران فأبقى معه واطلب منه السماح واعتذر ما شاء الله من الاعتذار ...

وقررت ان اعود وانا  ملامة على ان أرحل وانا نادمة .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق