]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القذافي وصالح انتهي والأسد في بداية نهايته بقلم شنكاو هشام

بواسطة: hicham chengaou  |  بتاريخ: 2012-02-22 ، الوقت: 00:16:27
  • تقييم المقالة:
القذافي وصالح انتهي والأسد في بداية نهايته بقلم شنكاو هشام  

استبشر الليبيون واليمنيون ببوادر النصر وهزيمة المستبدين وظالمين ومستهترين بحقوق شعوبهم من اجل الحرية والعيش الكريم القذافي يتراجع ويندحر من سرداب الي سرداب يختبئ كالفار بعدما سلط علي شعبه المرتزقة وقطاع الطرق قتلوا كل شريف وكل مطالب للعدل والحق وهاهو يتراجع وماهي الا أيام حتي ينقضي ذكره وتنتهي صلاحيته والشعب الليبي علي عتبة الاقتصاص من جلاده وقصاصه سوف يكون عسير ولارحمة فيه لقد حكم هدا المستبد علي نفسه بالخسران المبين وشانه في دلك شان كل جبان وديكتاتور متخلف افرد لنفسه العصمة من دون الله لقد اعطي النظام الليبي لشعبه دروسا في الاستبداد والقهر والتسلط والتجبر والقتل لقد انتهي هدا المجنون وسوف يحاكم علي كل جرائمه المرتكبة ضد شعبه ان نهاية القدافي هي نهاية للعفونة والوحشية التي تستهدف ارواح العباد التي كرمها وأحسن تسويها ان مزبلة التارخ مازالت مفتوحة وسوف تضم اليها وجها اخر من أوجه الظلال والاستعباد المقيت وهده الافعال التي قام بها القدافي لخير دليل علي انه مجرم حرب مع مرتبة الشرف في القتل وتدمير ضد شعبه المطالب للعدل والحرية ان هدا الشرف في القتل لكل معارض او محتج اشترك فيه ايضا قذافي اليمن الدي بدوره ايضا إبان عن وضوح جيد لشخصيته الانتهازية والمتسلط علي حقوق الشعب اليمني الضارب جذوره في أعماق التاريخ و الانساني ان صالح لم يصلح أي شئ في المجتمع اليمني الدي تعمقت فيه الازمات حتي عصفت بأهله الي دوائر الفقر والبطالة والتهميش ان علي عيد الله صالح اصبح منبودا من قبل المجتمع اليمني بعدما تلطخت يده بدماء ابناء هدا البلد ومع يدلك يقف هدا مستجديا عطف الشعب في اجل السلطة ان هده الثورة العربية باكملها أبانت ان الحاكم العربي لايقدرالا شخصه وعائلته ولايحترم شعبه لقد اقتربت ساعة نهاية الجلادين وكل المرتزقة الدين يتكسبون من أقوات الضعفاء والمحرومين لم يبقي لهدا الصالح الا أيام وينتهي ويدلك سوف يسترد الشعب اليمني حقوقه المدنية كاملة الي جانب هدا كله حتي تداعت الي الوجود تورة الشعب السوري وخروج المحتجين الي الشوارع بثورة وجه اليها الرصاص القاتل والمميت ان مااخرج الشعب الليبي واليمني هو مااخرج الشعب السوري الدي لايقل عن هده الشعوب في رغبته الي التحرر والاتعتاق من قيود الجلاد المتمثلة في نظام بشار الأسد الدي ورث حكما متأزما لنظام بعتي قيد حقوق المواطنة لشعب السوري ان هدا الشعب لم يتعود علي القمع وان اخدته الغفلة فانه لن يغيب عن ربيع التورة المجدد لواقع الامة المستقبلي ان تماطل الاسد في الاستجابة لطموحات الشعب السوري في الحرية والعدالة والمساواة سوف يصنع بدلك بداية نهاية تواجده في سورية مع انهيار نظامه البعتي مع انبعاث واجهة جديدة في الشهد السياسي السوري تؤمن بالديمقراطية والحرية والعدالة والمساوة ان نهاية أي مستبد تظل قانونا حتميا يتم النزول والتوافق عليه عندما يصل ظلم الظالم الي حد الاستكبار والتجبر والعاقل من يعي قدره وحدوده البشرية واما حكام العرب جعلوا أنفسهم دون البشرية وبهدا صنعوا نهايتهم بأيدهم ولم تعد لهم مصداقية عند شعوبهم

شنكاو هشام باحت في الشؤون السياسية والعلاقات الدولية

chengaouhicham@yahoo.fr

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق