]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انعكاسات استخدام القوة العسكرية على واقع الفعل السياسي الدولي شنكاو هشام

بواسطة: hicham chengaou  |  بتاريخ: 2012-02-22 ، الوقت: 00:08:41
  • تقييم المقالة:
انعكاسات استخدام القوة العسكرية على واقع الفعل السياسي الدولي

شنكاو هشام

 

 

إن كثرة اللجوء إلى القوة العسكرية على مستوى العلاقات بين الدول أصبح لها انعكاسا واضحا على المشهد الدولي  بحيث لا يخلوا هذا المشهد من الصراعات والحرب ثم العنف المتزايد نتيجة كثرة التدخلات العسكرية وتقتصر أسباب هذه الحروب على مجموعة من الأسباب سواء كانت اقتصادية وسياسية ومن الأسباب الرئيسية أيضا الرغبة في توسيع مناطق النفوذ وامتلاك القوة الاقتصادية والعسكرية وذلك بما يخدم مصالح القوى العظمى التي ترى أن لها الحق في ترتيب الأوضاع الدولية بما يخدم مصالحها ويحقق أهدافها في السيطرة والتحكم من أجل بسط النفوذ على الدول المستضعفة، ومن أبرز القوى المتحكمة في هذا العصر نجد الولايات المتحدة الأمريكية هي الدولة التي استطاعت أن تنتهك القانون الدولي وتفشل مبدأ تحريم اللجوء إلى القوة العسكرية وهي بدلك استطاعة ان تصنع لنفسها سياسات عامة ترتكز على مجموعة من الأهداف ومنها السيطرة على أقطار أو معظم الأقطار العربية وذلك من اجل ضمان مصالحها ثم الاستيلاء على النفط منابعا وإنتاجا بل حتي عوائده وهي بدلك تريد ان تتحكم في باقي العالم من خلال موقع قد يمكنها من حد أي هجوم يهددها وبهذا أرادت الولايات المتحدة الأمريكية أن تصنع مشهدا دوليا يتناسب مع أهدافها من اجل التسويق لمشروعاتها التي تعتمد على القوة والحرب والتدمير بدعوى الإصلاح والتغير وكل ذلك يتم بواسطة القوة العسكرية والاقتصادية والسياسية، وبهذا فإن هذه الاندفاعية والخرق المستمر من طرف الولايات المتحدة لأحكام القانون الدولي ورفضها الامتثال لمواثيق منظمة الأمم المتحدة سوف ينتج مجموعة من الصراعات والحروب التي سوف يكون لها تأثير بالغ على الواقع البشري والحضاري للإنسان فالقوة التي تستعمل اليوم هي أشد فتكا وتدميرا، بحيث تم تدمير دول وإخراجها من سياق التاريخ وخرب أفغانستان، وتدمير العراق ليس عنا ببعيد ثم محاولة تخريب لبنان  فالأسلحة التي تم استعمالها في هذه الحروب جعلت من هده دول تدخل مرحلة البدائية والتخلف، وبذلك استطاعت أمريكا وحلفائها تفتيت الوضع العربي وخلق سلسلة من النزاعات المتزايدة دون حلول تم الإكثار من الفتن الطائفية والعنصرية كما في لبنان والعراق،ولم يتوقف الامر عند دلك بل كترت ظاهرة الصراعات الدينية في بعض الأقطار تم اتبعت بخلق أزمات اقتصادية في الوطن العربي وهده الازمات جعلته يوافق علي نشر الثقافة الغربية لتضييع معالم الشخصية العربية، كل ذلك يتم عن طريق إحداث النزاعات والحروب والاعتماد على منطق القوة العسكرية الذي يعتبر كمرحلة أولية من التدمير والتخريب وعرقلة كل خطط التقدم والتنمية الاجتماعية العربية. هذه الأسباب وغيرها هي التي ساعدت على ظهور صراعات وحروب غير متوازنة في العالم العربي التي ينعدم فيها عنصر التوازن العسكري والاستراتيجي. بحيث هذه الدول لم تستطع مجابهة القوة العسكرية الأمريكية وحلفائها وكان من الصعب عليها مواجهة العدوان الذي سوف ينعكس على واقع الحياة الدولية ويؤسس لميدان من العنف والتطاحن المستمر،  و سوف يؤدي ايضا إلى نشوء أغلب المصاعب أمام الحلول السلمية من أجل الحد من هذه النزاعات واما الحروب المستقبلية التي سوف يتم تاسيسها وفق ماتقتضيه مصلحة الدول العظمي فإنها  ستعمل علي زعزعة استقرار الأمن العالمي ودلك عن طريق التلويح باللجؤ الي القوة العسكرية ان اقتضت الضرورة وهوامر سوف يترب عنه اعداد لقرن يشهد عشرات الحالات من  الحروب الغير الضرورية  سواء علي مستوي الدولي  اوالاقليمي وهدا الواقع  المخالف لقواعد السلم والامن العالمي كانه يطالعنا بعودة حالة المجتمعات التي كانت تعتمد علي الحروب كانها قوة انتاجية ومن اساسيات الحياة وبهدا  من الصعب الاقرار بهده المحصلة النهائية في ظل  عالم متحضر ينادي بالضرورة اقرار السلم والامن الدوليين ونفس الوقت لايتحرك من اجل انهاء مخلفات الدمار والحروب والتي تقودها القوي  المتملكة لأعظم  قوة عسكرية علي وجه الأرض

شنكاو هشام


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-02-22

    اذن هم يتبعون القول الذي لا يثير الشك به

    فرق تسد

    وأكلتُ يوم أكل الثور الآبيض

    والعالم العربي معروف عنه سرعة غضبه وهيجانه بلا تفكير ولا اصغاء ..على ان بأسهم بينهم شديد وهذا ما يقومون به

    وقد استطاعوا النجاخ به بكل تأكيد ..حينما ننظر الى أوضاع أمتنا العربية المشتتة بين الهنا والهناك

    ليتنا نستعيد الحكمة قليلا ..نتدبر قبل ان تقع الحربة في القلب ولا يعد من فائدة للندب

    سلمتم شنكاو ,,عسى المار من هنا يسمع ويعي ويتأمل حال الامة المهلهلة ..وينصف قبل ان يتصرف

    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق