]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رحلة البحث عن رئيس 4

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-02-20 ، الوقت: 20:02:27
  • تقييم المقالة:

لا لون يلونه ... ليس إلاه البحث عن كونه رئيسا ... يعرف أنه وجها سياسيا جديدا على الساحة السياسية الداخلية لمصر رغم ما له من باع على الساحة الخارجية بما له من وجهة اعلامية سابقة إلا أنه بالنسبة للعامة واجهة لا تمت بصلة للنظام القديم .. كان متوازنا حين كانت الساحة متوازنة ... لم يتملق جانب على حساب الآخر ولكن ما أن اكتشف أن الساحة تكاد تكون ظاهرة للعيان أن المجلس العسكري لن يسمح إلا برئيس توافقي بلغة المجلس بمعنى يرضى عنه المجلس العسكري ويقبل بالضرورة ما يملى عليه كشف عن قدرته على القيام بهذا الدور فصار مع النظام أكثر من النظاميين أنفسهم ووقف مساندا للمجلس العسكري حتى في المواضع التي تمس بشكل واضح المواطن المصري وكرامته .. يناضل ليكسب ود المجلس العسكري مؤمنا بشكل واضح - فيما يبدو - من أن الشعب لن يستطيع فرض كلمته وأن المجلس سيختار رئيسا بمواصفات معينة فأعلن بمواقفه أنه يود لو كان هو .. وفاته فيما يفوت الباحثين عن مجد تزينه النفوس أن الاسلام دين مبادئ وليس دين مهادنة على باطل وأن الشعب ليس ساذجا فلن يقبل به رئيسا حتى ولو رضي عنه المجلس العسكري وفاته أيضا أن المجلس العسكري لن يختار ئيسا ملونا تذهب دفته حيث يؤكل الكتف .... متناسيا أنه يقدم نفسه بصفته مفكرا اسلاميا على الرغم من أنه وقف عدة مواقف لا تعبر عن كونه كذلك فلم يتخذ موقفا مساندا لحق واضح الملامح في لحظة كانت تحتاج لهذا الموقف .. بل على العكس قدم موقفا يساند سلطة في يدها مساندته شخصيا متخليلا عن مبادئ اسلامية واضحة في نصرة الحق .... 

ورقة محترقة تدور في فلك صانعي القرار لا يمكن أن تؤتمن على مستقبل بلد في حجم مصر ... فماذا سيكون موقفه من القضايا التي تمس الصالح العام للوطن في حال تعارضها مع أمريكا وهذا وارد ومتوقع .. هل سيميل إلى القوى التي تسانده وبالطبع ستكون أمريكا أم يميل إلى مصلحة وطنه وهو الأضعف بالمقارنة ؟!

هل سيصبح كالنظام السابق ورقة رابحة في السياسة الأمريكية وبالتالي تكون مصر قد غيرت وجه فقط ؟!

من يهادن نظاما يبحث هو - من المفترض عن وضع أفضل للوطن الذي يرشح نفسه لرئاسته لا لشيء إلا ليرضى عنه أولي الأمر سيقبل من يهادنه ليفوز برضاه وسيقبل من يخدعه ليفوز بقبوله وسندور معه في فلك نظام قديم دفعنا دماء لنتخلص منه ... فهل سيختار الشعب المصري من وقف ليبرر للشرطة قتل وسحل أبناء الشعب طوال عام من الصراع من الشعب ليجد هو مكانا بين المرشحين للرئاسة ؟!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • isel | 2012-02-21
    اه كده  الكرة فى ملعب الكاتب
  • عزف على وتر المستحيل | 2012-02-21
    ايه يا حماعة هى رئاسة موقع مقالاتى ده  رئيس لمصر هو بس الاول نشوف البرنامج الخاص به وبعدين نحكم
  • مرام | 2012-02-21
    وانا كمان موافقة يا iselومستعدة اعمل الحملة الدعاية  وافتح صفحة لجمع الاصوات على الفيس
  • iesl | 2012-02-21
    مولاى الملك . من خلال تحليلك لمن يتقدم لرئاسة مصر فالله يكون فى عون الرئيس الجديد لانه يقف خلفه  الملايين من الشعب ليس تأيد له انما يرفعون السيوف متأهبين لاى قرار يأخذه يرى الشعب انه خطأ  بعد صمت داما 30 عام صمت وصبر على المهانه و صبر على ضيق الحال اصبح الشعب ليس لديه صبر  على اى قرار يعود به للخلف خطوة واحدة  حتى لو كانت فى الصالح العام فمن لديه المقومات من مرشحى الرئاسة ان يأخذ البلد الى الامام اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا دون خطأ؟؟ اعتقد انك لو قمت بتحليل الشعب المصرى كله لأختيار من يصلح فلن تجد    واستعد لقرار الشعب الجديد هو الرفض المبكر للرئيس القادم ( الله يرحم زمن السكوت ) الا اذا قمت بترشيح نفسك  يمكن الشعب يغير كلامه انا عن نفسى ok
    • أحمد الخالد | 2012-02-21
      فلنترحم سيدتي على أيام جيدة لنا ، أما أن نختار رئيسا بعد الحرمان الطويل فلنا أن ندقق في شخصه وتوجهاته قبل برنامجه فالتحليل النفسي للمرشحين أهم من البرنامج فنحن نحتاج لرئيس قائد أولا يمتلك من المقومات ما يمكنه الإنقاذ وهذا يتطلب قائد 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق