]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شعاع من نور

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-02-20 ، الوقت: 10:54:34
  • تقييم المقالة:

بخيوط الشمس أحبك كلماتي وعلى صفحات المياه أكتبها ومع الغسق أبعثها الى انسان ينتظر الشروق والكلمات وفي الناحية الثانية من الأرض أنا في الشرق واشاهد المغيب وهو في الغرب يشاهد الشروق وهكذا كل يوم نهاره ليلي وليلي نهاره .وأقول وبصوت منخفض ترتيلة عاشقة .....

يا من تسكن في قلبي وتعيش في وجداني وتحيا معي رحلة الحياة ولا يبعدنا مكان ولا تفصل بيننا المسافات ولا تقيدنا الاتجاهات  مع انك فنان ولكنك تعشق الخرائط واليابسة والبحار والانهار والأرض كلها وتصور لي أشياء وأشياء براكين وزلازل وفيضانات وكوارث وتقول عنها انها ابداعات الرحمن لمن لا يفقه انه مخلوق وان الله هو الخالق والواحد الأحد.وتترجم أحاسيسك وعواطفك على فوهة بركان أو فوق انهار تفيض أو مع اهتزازات زلزال وأنا أراقبك

وأمسك بيدي خيوط الشمس الحمراء وبأناملي أكتب لك على صفحة المياه .الشمس كلها  لك تستحقها في شروقها وفي ظهيرتها وفي مغيبها .وأمسك قرص الشمس وأكتب عليه سبحان الله الذي أكرمني وجعلني من المسلمين وأهداني انسان من الجيولوجيين الصوفيين.....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق