]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الطائرة الورقية

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-02-18 ، الوقت: 13:14:43
  • تقييم المقالة:

أمسكت بالخيط وركضت على الشاطىء  أسابق الرياح حتى طارت وارتفعت في الهواء .

هي طائرتي الورقية والتي يسافر على متنها الحلم الخالد ولا أعرف في أي مطار سوف ينزل ولا في أي ميناء.

عيناي تتبعها وأصابعي تتشبث برأس الخيط وقدماي كأنهما يركضان في الهواء وليس على رمال الشطآن.

ساعات قضيتها وانا سعيدة لان حلمي الخالد مسافر الى اللامكان ولان طائرتي الورقية تحدت كل زمان .

ومن طفولتي أستعرت براءتي ومن شبابي أخذت حماستي وصممت على الاستمرار في الركض وفي التحليق وفي الطيران.ولم آبه لدقات قلبي المتسارعة ولا لأشعة الشمس الحارقة ولا لصوت الهواء المزعج القادم من اعماق البحار.

انت يا طائرتي تحملين حلمي انتبهي من المطبات ومن الكوارث الطبيعية دعيه يصل بسلام .يا طائرة من ورق كتب عليها حلم من ذهب يجب ان لا تتوقف وان تتابع الطيران والتحليق حتى تجاور النجوم .

لا تكتفي بالغيوم اكملي التحليق والصعود وطيري الى فوق الى الأعالي تكونين جديرة بمن تحملين حلم ذهبي رائع الحلم الخالد.

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق