]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اليوم الوطني للشهيد

بواسطة: medab ahmed  |  بتاريخ: 2012-02-17 ، الوقت: 22:14:34
  • تقييم المقالة:

اليوم الوطني للشهيد الذي يصادف 18 فيفري من كل سنة، وبهذه المناسبة العظيمة نتوقف عند هذه الذكرى لنتأمل المشوار ونعد عدتها لمسيرة ما زالت طويلة أمامها وأمام أبناء هذا الشعب الأبي في الجزائر، الذي لم يعرف عنه التاريخ الا التضحية تلو التضحية لأن مهمة الحفاظ على الوطن قبل كل شيء مهمة صعبة.

ان عظمة الأمة تظهر من خلال التضحيات التي قدمتها دفاعا عن قيمها وذودا عن حرمات وطنها من كل اعتداء،والشعب الجزائري في طليعة هذه الشعوب العظيمة التي قدم أبناؤها تضحيات جسام بما ضربه من مثل رائع عبر تار يخه الوطني الطويل من أجل الدفاع عن أرضه الطيبة وكيانه الحضاري ضد الغزاة والمحتلين ، ومن هنا فلا غرابة أن نجد قوافل متعاقبة ومتلاحقة من الشهداء سقطوا في ساحة الوغى سواء كانوا شهداء المقاومة الشعبية أو شهداء الثورة التحريرية وهذه القوافل من الشهداء ستظل رمزا حيا لكل التضحيات،

ولله در الشاعر حين قال: لا نبالي اذا سقطنا جميعا    ****  فمن يمت في الجهاد مات شهيدا

شعب بدون ذاكرة، شعب بدون مستقبل، وعليه نتذكر معا هؤلاء الذين ضحوا بالنفس والنفيس في سبيل أن تحيا الجزائر حرة أبية مستقلة ،طلائع النضال في المقاومة والثورة جميعهم ساهموا في استرجاع سيادة الشعب الجزائري ومنهم الشيخ بوعمامة والمقراني والحداد واحمد باي ولالة فاطمة نسومر،ديدوش مراد ومحمد العربي بن مهيدي وعبان رمضان، محمد بلوزداد،سويداني بوجمعة،زيغود يوسف، عباس لغرور،العقيد لطفي،عميروش، حسيبة بن بوعلي، وريدة مداد ، عمار علي( علي لابوانت) طالب عبد الرحمان، احمد زبانة، مصطفى بن بولعيد ...وغيرهم

قال الشاعر: يا شهيد الوطن يا مثال الوفاء*** يا شهيد يــــــا شهيــــــــــــــــد

              أنت أغلى فتى يستحق الثنـــــاء *** يا شهيد يا شهيــــد الوطــــــن

            أنت في الخلد أعـــز الخــالديـــــن *** صرت للتاريخ مرفوع الجبين

          وافر الحظيــن من دنيـــــا وديـــــن  **  ذكراك الغالي على مر السنين

والجدير بالذكر أن أثمن هدية تقدم الى أرواح الشهداء الأبرار ، هي التفاني في خدمة هذا الوطن وفي بنائه وتشييده حتى يتحقق كلية حلم الشهداء ،وفي هذا الاطار بذلت الدولة مجهودات عظيمة في تضميد جراح عائلات الشهداء والعناية بأبنائهم والبحث عن رفات الشهداء واعادة دفنهم وتخليد مآثرهم.

قال عز وجل:(من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا) صدق الله العظيم.

رحم الله الشهداء وألهم ذويهم الصبر والسلوان وجعلهم عبرة لنا وللأجيال الصاعدة، والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار.


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق