]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لحظة يأس

بواسطة: محمد عبده احمد الحداد  |  بتاريخ: 2011-06-10 ، الوقت: 19:54:20
  • تقييم المقالة:

بماذا كنت تمني النفس أيها الرجل ؟

بامرأة أسطورية تكون هي وطنك وأهلك ، وتصطبر على جنونك وهذيانك ... وتدرك حقيقة قلبك الذي لا يرضى بأنصاف الحلول العشقية ؟

عذرا منك إذن ، لأن ما تبحث عنه لن يكون في يوم قريبا منك أو في متناول كف يدك ... أتدري لماذا ؟

لأنك ولدت في الزمن الخاطىء ، وتواجدت في المكان الخاطىء ، واعتقدت أن السير مع التيار سيصل بك حتما إلى بر الأحلام ، ولكنك غفلت وأطبقت عينيك عن قراءة صفحات نصيبك وقدرك من هذه الدنيا ، والآن تحاول جاهدا أن توازن بين خيبتك و أملك ، ولكن فات الآوان على ذلك أيها الرجل ؟

من سيسمع ارتداد أصوات القلوب المستصرخة لحظة المنية ؟

لا أحد ... لن يسمعها في هذا الزمان أحد ....


أفكار وتساؤلات

http://afkarwatsa2lat.blogspot.com/2011/06/blog-post_10.html


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق