]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عتاب

بواسطة: fatma el sharkawy  |  بتاريخ: 2012-02-17 ، الوقت: 20:23:58
  • تقييم المقالة:
  أتى الزمان مغيماُ
فسألته هل لي عندك من الهموم نصيب
قال أتسألني عن حالك
ومن ذا الذي يسألني عن حالي
فقلت له أتشكي منك إليك أيها الزمان القاسي
...
فأنت ماردُ من يسعده حظه معك تجعله محلقاً في السماء.
طائراً يعلو شأنه بين المروج والسحاب .
أما الذي تضن عليه فيصيرُ شارداً بين الآنين والشجون
قال الزمان متبسماً :
كهلت ساقاي من الهموم وشاب لها المشيب
وليس لي ذنب لهذه الهموم ، غير انها تأتي اليكم عبر أيامي
فسألته متهجماً
أليس هناك للهموم معياراً
توزعها على البشر ، وكل يأخذ نصيبه.
قال الزمان : يوما لك ويوما لغيرك هكذا مشيئة الاقدار.
توسلت اليه راجياً قائلاً : بالله عليك أيها الزمان انظر اليّ نظرة الشاكي المتألم وخفف عني الهموم ، فأنها حطمت العظام وأسالت دموع مقلتي العيون.
لم يعد لي غيرك أشكو اليه حالي
فهيا أنا وأنت نصير أقراناً
فقد سئمت الشكوى منك واللوم على حالي
فأن ظن ظني فالصحبة معك سوف تجنبني العتاباً
وعسى من طول التلازم تتألم لحالي
وتأتي لي كل يوم بجديد تسعد به أيامي
 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق