]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انتصار على جبل الهزيمة

بواسطة: محمد ربيع  |  بتاريخ: 2012-02-16 ، الوقت: 15:38:03
  • تقييم المقالة:

 

 

انتصار على جبل الهزيمة

محمد ربيع

بين الحقيقة والخيال جلست أنا وهى على ربوع السفح تحت ظل القمر نتناقش سوياً أحوال العشاق , أخبرتها باننى انتظرت طويلا أمام بوابة الوهم لعلى أجدها يوما تأتى كى أجعلها ملكةً فى مُلكٍ سيدهُ أنا , لكنى سئمت الإنتظار فسيوف الكرامة على رقبتى كسيوف الحبِ على قلبى , قررت حينئذٍ الرحيل , أعددت حقيبتى للسفر فى طريق الحياة كئيب كآبة ليل الشتاء بوقعهِ المهيب مع صرير الرياح خلف النافذة وضوء الشمعة الخافت الذى ينبض بالحياة كبديلٍ عن غربةٍ أنيسها أنا , فجأةً يصيح صوت صامت داخلى منذ بدئى الذى هو بلا معنى, ماذا عن قلبك الذى تركته ؟!.

 

 فأعود كى أُلملم بعض شظاياه من على جنبات الطريق ,فأجدها مستلقية على ظهر الحب ,فأمسك يدها وهى مترددة بعض الشئ من خطورة اللاشئ وغدر المجهول , ولكنها تصل بيدها فى يدى , تلمس قلبى تحتلنى تستعمرنى تقتلنى وترحل , وما السبب , عودنى رفيقى أن لا أبحث عن السبب فقط أحاول أن أعود , وماذا عن إنسانيتك يا هذا؟؟؟؟! , جاوبته بأن العشق قلبان فى قلبٍ واحد اذا فقدته أموت وإذا وجدته أكون الحى الوحيد بعد تدمير المستعمرات فى قلوب العشاق .

 

 وما الضير أن أتشبث بالعيش بعد الموت , هناك ظُلم لإنسانيتى التى تفقد معناها يوماً بعد آخر , وهل هناك بعد ظلم الإنسانيةٌ ذنب؟! تباً لك ! دعنى أحاول أن أُنظف الإنسان فقد مللت فقدانه للكرامة ,,, وفى فقد الحب فقدان للكرامة وفى التودد للحبيب وصال للكرامة , عندما تترك إنسانيتك تموت فأنت هدرها وعندما تبحث عن إنسانيتك فأنت تُكرمها ,,,,,,,,,,,,,,,تركتنى ورحلت سألتنى كل الأسئلة التى جاوبتها فى عقلى وقلبى وما جاوبتها...رحلت وقتلتنى.... بحثتُ ثانيةً ’, يبدوا أننى خُلِقتُ لأبحث .

 

أخبرونى بأننى أهدرت كرامتى ,أجبتهم كيف فى رد الإنسانية فقدان للكرامة ,,, وما آمنوا بعقلى فذهبت أبحثُ وحدى , ماتت كل الأدلة فى قلبى فصمت .. وقررت أنهم إنتصروا وأنا قُتِلت وانتهى , وفجأة أدركت أننى على السفح وحدى ,, وماتت الكلامات فى قلبى ,وذهبت أعترف بخطأى .... وفجأة جائت هى ووضعت يدها على كتفى وقالت , وماذا عن الكرامة فى الحب يافتى؟!!! ضحكت وضحكت ثم بكيت وأنا أُعلن إنتصارى....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق