]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

آه يا زمن

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-02-15 ، الوقت: 12:40:54
  • تقييم المقالة:

عندما أرى البحر والصيادين والمراكب والصنانير وسلات القش ومن مقهى على الشاطىء أراقب الصبر يمشي معهم والشمس تظلل رؤوسهم وزنودهم جذوع نخل باسقة  تمسك الصنارة أو تجذف المراكب او تحمل السلة .

ويا بحرية اغنية يحبونها ويرددونها ترتيلة صباحية تساعد هم على النشاط .وحركة رتيبة ورائحة البحر تفوح في المرفأ

وفي المقهى رجال متقاعدين عن العمل كل واحد يسولف للآخرين بطولاته وقصة حياته وفي النهاية يقول آه يا زمن.

جيلنا كان قوي وكان قادر وتربى على ظلم الأهل ومع ذلك صرنا رجال ولكن شباب هذه الايام يريدون كل شىء ولا يعملون الا قليلا" الله يرحم الأيام الماضية والتي كنا نعمل فيها ليل نهار من اجل عيالنا .

كنا نتعب ونكد ونشقى واليوم لا يتذكرونا ولا يزورونا الا في المناسبات او في الاعياد او اذا مرضنا .

انظروا هذا يضع وشما" على زنده والآخر شعره طويل وذاك يمشي مثل السيدات..ومع كل كلمة نفس اركيلة او سيجارة او رشفة من فنجان وينهي كل واحد منهم جملته ب.. آه يا زمن.

وينادي المنادي سمك طازة ورخيص مبروش ونظيف من يريد سمك بلا شوك ولا حسك طازة يا سمك.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق