]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أبحث عن صوتي ... الصارخ باسمك

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-02-15 ، الوقت: 09:02:39
  • تقييم المقالة:

تركت وريقة وحيدة وجدت بجوار مكتبها يبدو أنها حاولت تمزيقها ولم تستطع : 

.... هو نفس الكابوس ... نسوة تلتف حول جسدي ينحن ... واحدة منهن فقط تقترب مني .. تائمة كنت .. لا بل مستلقية .. ارتدي مثلهن رداء أسود .. ومثلهن أنوح .. أصرخ .. باحثة عن صوتي كنت أتحسس حنجرتي .... لا صوت لي .. بالكاد تصل يدي إلى الحنجرة أجدني كأني أدفع يد أقرب المتشحات بالسواد مني عن رقبتي ... أحاول لكنها تتمكن مني تضغط رقبتي بأصابع .... قوية أصابعها ... أغرس أظافري في معصمها وأصغط لكنها لا تتأثر بل يزداد ضغطها على رقبتي كلما نشبت أظافري كلما زادت يدها قوة ... تساقط قطرات دم على يدي من معصمها ... أشعر بحنجرتي متحشرجة كأني أبتلع ماء لزجا ... أصرخ أتلوى بين يديها ... أناديك باسمك فيرد أخي الذي له نفس الاسم ... يركلها في ظهرها فأتلوى من ضربته لها قوية ضربته في ظهري ... يتمكن منها لحظة أن يخرج صوتي من حنجرتي .. أسمعه بأذني فأنتفض أبحث عنك .. عن أخي .. عن السيدة والسيدات المتشحات بالسواد ... ينزف معصمي بقطرات دم ... أنتفض إذ أرى الدم على وسادتي فأجده يكتب أسمك فوق الوسادة . ... أنتفض مذعورة لأكتشف أني للتو استيقظ .. أبحث عن قطرات الدم واسمك فلا أجد إلاها الآلام في ظهري تقسمني نصفين .. أحاول أن أعتدل .. أرى السيدة وقد لونت أظافرها بلون أحمر تلف يدها وأنا مستيقظة حول رقبتي ... أدفعها بكل قوة فترتطم بالجدار في مواجهة السرير ... يركلها أخي المسمى باسمك في ظهرها فينتفض جسدي وأصرخ فيه أن يكتفي إذ تستلم تماما تماما وتخمد جثة ... عينناها المفتوحتان تحملق في فأصرخ فيه أن يبعدها عني .... يسحبها على البلاطات سحبا ... وأنا أصرخ مرددة أسمك ... تسمعني أذني فأفتح عيني أجدني ملقاة على البلاطات أسفل سريري في مواجهة الحائط المجاور للسرير ... أفتش عنكم فلا أجد إلاي وظهري الذي يؤلمني ... أبحث عن صوتي فلا أجده ...... وصوت يردد في أذني : آن لك أن تقتليها ... آن لك أن تتخلصي منك . ......... فتخلصت .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق