]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

مشاهد في حب الوطن ( 6 )

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-02-14 ، الوقت: 21:24:01
  • تقييم المقالة:

هو موظف عام فيما يبدو من هيئته .. يؤدي عملا نظاميا بالنسبة له .. يدرك أنه مهم وأن مهمته استرتيجية ... يخاف ممن يصورهم والدليل مواريته انفسه قدر الإمكان ولألة التصوير خاصته عن أعين من يصورهم .. في خلفيته جنود الحرس الجمهوري أو الشرطة العسكرية إذا الثوار هم من يقفون أمامه وهم الهدف بالنسبة له .. والسؤال لماذا ؟

هل يخطط العسكر للتعرف على رؤوس الثوار حاليا للعقاب الحالي أم للتخزين للحظة آتية مستقبلية .. هل هذا يعني التخطيط للإنتقام من هؤلاء إن أنيا أو مستقبلا ... هل هو عنصر من عناصر المخابرات العامة أو العسكرية ويؤدي عملا روتينيا له .. لا أعتقد فملامح الأهمية التي تبدو على ملامحه لا تعني إلا أنه يدرك خطورة ما يفعل وأهميته .

السادة القادة أنتم من صنع تاريخا لهذا الشعب وقد منحكم الله الفرصة لتعديل أخطائكم وأخطاء النظام السابق معكم وتصويب جل المصائب التي أبليتم بها هذا الشعب .. الطريق مفتوح للتخلص من خطايا الماضي والصورة هذه والشخص هذا ووظيفته تشككنا في رغبتكم في انتهاز هذه الفرصة .... 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق