]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الوحي والمستشرقون

بواسطة: عرفان  |  بتاريخ: 2012-02-12 ، الوقت: 19:16:14
  • تقييم المقالة:

  روى الإمام البخارى عن السيدة عائشة تصف كيفية بدء الوحى وتقول : أول ما بدىء به رسول الله صلى الله عليه وسلم  الرؤيا الصالحة فى النوم’ فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ’ ثم حبب إليه الخلاء وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه الليالى ذوات العدد قبل أن ينزع الى أهله ويتزود لذلك ثم يرجع الى خديجة فيتزود لمثلها ’ حتى جاءه الحق وهو فى غار حراء ’ فجاءه الملك فقال له إقرأ : فقال ما أنا بقارىء قال فأخذنى فغطنى حتى بلغ منى الجهد ثم أرسلنى فقال : إقرأ : فقلت ما أنا بقارىء ’ فأخذنى وغطنى حتى بلغ منى  الجهد فقال إقرأ  : فقلت : ما أنا بقارىء فأخذنى وغطنى الثالثة ثم أرسلنى فقال : إقرأ باسم ربك الذى خلق خلق الإنسان من علق إقرأ وربك الأكرم الذى علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم ’ فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم  يرجف فؤاده ’ فدخل على خديجة بنت خويلد رضى الله عنها  فقال : زملونى ’ زملونى  ’ فزملوه ’ حتى ذهب عنه الروع فقال لخديجة وأخبرها الخبر : لقد خشيت على نفسى ’ فقالت خديجة : كلا والله لا يخزيك الله أبداً ’ إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقرى الضيف وتعين على نوائب الحق ’ فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة ابن نوفل بن أسد بن عبد العزى ’ وكان ابن عم خديجة ’ وكان إمرأ قد تنصر فى الجاهلية وكان يكتب الكتاب العبرانى فيكتب من الإنجيل  فى العبرانية ما شاء الله أن يكتب ’ وكان شيخاً كبيراً قد عمى ’ فقالت له خديجة يابن عم ’ إسمع من ابن أخيك ’ فقال له ورقة : يابن أخى ماذا ترى ؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم  خبر ما رأى فقال له ورقة : هذا الناموس ( أى جبريل أو الوحى ) الذى نزل على موسى ياليتنى فيها جذعاً ( شاباً قوياً ) ليتنى أكون حياً إذ يخرجك   قومك  فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أو مخرجى هم ؟ قال نعم ’ لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودى ’ وإن يدركنى يومك أنصرنّك   نصراً مؤزرا ’ ثم لم يلبث ورقة أن توفى وفتر الوحى .  حديث بدء الوحى هذا ’ هو الأساس  الذى يترتب عليه جميع حقائق الدين بعقائده وتشريعاته ’ وفهمه و اليقين به  هما المدخل الذى  لابد منه الى اليقين بسائر ما جاء به النبى صلى  الله عليه وسلم  من أخبار  غيبية وأوامر تشريعية ذلك أن حقيقة ( الوحى ) هى الفيصل الوحيد بين الإنسان الذى يفكر من عنده ويشرع بواسطة رايه وعقله ’ والإنسان الذى يبلغ عن ربه دون أن يغير أو ينقص أو يزيد . من أجل هذا يهتم محرفوا التشكيك بالإسلام ’ بمعالجة موضوع الوحى فى حياته صلى الله عليه وسلم ’ ويبذلون جهداً فكرياً شاقاً فى تكلف وتمحل من أجل التلبيس  فى حقيقته و الخلط بينه وبين الإلهام ’ وحديث النفس ’ بل وحتى  الصرع أيضاً ’ وذلك لعلمهم بأن موضوع الوحى هو منبع اليقين عند المسلمين وإيمانهم بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم  من عند الله  . من أجل تحقيق هذه الغاية ’ أخذ محترفوا الغزو الفكرى ’ يحاولون تأويل ظاهرة الوحى وتحريفها عما يرويه لنا المؤرخون  وتحدث به صحاح السنة  الشريفة . وإبعادها عن حقيقتها الظاهرة  وراح كل منهم يسلك  الى ذلك ما يروق لخياله من فنون التصورات المتكلفة الغريبة .  
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق