]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

ان القلب ليحزن عليك يا ابراهيم الفقي لكن لا نقول الا ما يرضي ربنا

بواسطة: Yagoubia Sisbane  |  بتاريخ: 2012-02-12 ، الوقت: 07:55:22
  • تقييم المقالة:

ابراهيم الولد الشقي الذي يملك عقلا اكبر من سنه , ابراهيم الشاب الطموح الذي يعاكس في تفكيره وجهة الناس العاديين, ابراهيم خبير التنمية البشرية الجاد و المجتهد , الآخد بالاسباب, المحب لوطنه و امته, ابراهيم الكهل الذي يحب الحياة و يستمتع بمباهجها و يعيش كل يوم و كانه آخر يوم في حياته و قد كان يوم الجمعة 10 فيفري , 2012 آخر يوم في حياة هذا الدكتور و الاستاد و الاب للآلاف من الشباب في العالم؛ هؤلاء الذين في لحظة ياس ترددوا و ارادوا ان يركنوا الى الزوايا المظلمة في مجتمعاتهم و اذا بابراهيم يصرخ في وجوههم " قوموا وانفضوا الغبار الذي علق بعقولكم , فانتم احسن مخلوقات خلقها الله تعالى...خدوا بالاسباب فانتم قادرون على كل شيء و ان كنتم لا تملكون شيئا...ها هي ذي صفحات من حياتي اعرضها عليكم ...من غسل الصحون الى ادارة اكبر الفنادق في كندا...و اخيرا خبير عالمي في التنمية البشرية ..." لقد رحل الرجل بعد ان انتشل الآلاف من الشباب من اوحال غرقوا فيها عبر زمن سرقه الغير من اعمارهم , رحل و بقيت كلماته تمضي لتفتح ابوابا اغلقها اصحابها و هم يجهلون ان هناك عالم آخر غير الذي تصوره عقولهم التي انهكها الدوران في الحلقات المفرغة...لقد عجزت الكلمات عن قول كل شيء و سكت اللسان و لم تستطع الدموع ان تساعد , وانزوت المشاعر لتبدا حدادا مفتوحا , و بقي القلب ينبض بحبك و الدعاء لك < رحمك الله يا ابراهيم و غفر لك و جعلك من شهداء هذه الامة انشاء الله تعالى >.

نتقدم بتعازينا لاسرة الفقيد و شعبه و امته و انفسنا نحن تلاميده.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • face book/mohamed bilal yessar | 2012-02-12
    لم يرحل هذا النجم الساطع لأنه ترك جملة من الأعمال الخالدة ، التي تجعله دون شك باق في قلوب الملايين من الذين إطلعوا على كتاباته الجميلة ، موعد نا معك في جنات الخلد إنشاء الله ، وإنا لله وإنا إليه راجعون.
  • ك | 2012-02-12
    لم يرحل هذا النجم الساطع لأنه ترك جملة من الأعمال الخالدة ، التي تجعله دون شك باق في قلوب الملايين من الذين إطلعوا على كتاباته الجميلة ، موعد نا معك في جنات الخلد إنشاء الله ، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق