]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرحمة المهداة

بواسطة: عرفان  |  بتاريخ: 2012-02-11 ، الوقت: 18:50:49
  • تقييم المقالة:

قال تعالى " وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين " يخبر تعالى أن الله جعل محمدا صلىالله عليه وسلم رحمة للعالمين أي أرسله رحمة لهم كلهم فمن قبل الرحمة وشكرهذه النعمة سعد في الدنيا والآخرة ومن ردها وجحدها خسر الدنيا والآخرة كماقال تعالى " ألم تر إلى الذين بدلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دارالبوار جهنم يصلونها وبئس القرار " وقال تعالى في صفة القرآن " قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين لا يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى أولئكينادون من مكان بعيد " وقال مسلم في صحيحه  عن أبي هريرة قال : قيل يا رسولالله ادع على المشركين قال " إني لم أبعث لعانا وإنما بعثت رحمة "وعن أبي سعيد الخدريرضي الله عنه قال: بينما رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقسم شيئا ، أقبل رجل فأكبّ عليه ،فطعنه رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرجون – وهو عود النخل - كان معه ،فخرج الرجل ، فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم- : ( تعال فاستقد – أي اقتصّ مني- ) ، فقال الرجل : قد عفوت يا رسول الله) رواهالنسائي.

وفي ظلال المنهج العادل للنبي – صلى الله عليه وسلم – عادت الحقوق إلىأصحابها وعلم كل امرئ ما له وما عليه ، وشعر الناس – مسلمهم وكافرهمبنزاهة القضاء وعدالة الأحكام ، بعد أن وضع – صلى الله عليه وسلم – نظاماًرفيعاً وسنّة ماضية تقيم الحقّ وتقضي بالعدل ، منهجٌ فيه النصرة للمظلوم ،والقهر للظالم الغشوم ، فلا الفقير يخشى من فوات حقّه ، ولا الغني يطمع فيالحصول على ما ليس له ، ولا الشافعون يطمعون في درء حدٍّ من حدود الله تعالى ، ويشهد النبي – صلى الله عليه وسلم – بذلك فيقول( ومن يعدل إن لم أعدل ؟ قد خبت وخسرت إن لم أعدل) متفق عليه.

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق