]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حوار الطرشان!

بواسطة: زيدان الدبوبي  |  بتاريخ: 2012-02-11 ، الوقت: 16:08:24
  • تقييم المقالة:

تشهد الكثير من البلدان العربيه حراكات متنوعه مختلفه منها حراكات وللاسف الشديد فيها الكثير من سفك الدماء وقتل الابرياء لا لذنب الا لانهم رفضوا الظلم والفساد والاذلال وهناك في بلدان عربيه اخرى حراكات لم تصل للان الى سفك الدماء ونتمنى على الله العلي القدير ان لا تصل الى ذلك بل ونتمنى للبلدان التى انزلقت الى اراقة دماء ابنائها ان يهدي الله مسؤوليها الي جادة الحق وان يرتدعوا عن الظلال والانحلال.

قد يكون من الاسباب الرئيسه لما وصلنا اليه في عالمنا العربي من التردي والهوان هو حوار الطرشان بمعنى ان المسؤول عن العباد يصم اذنيه اما للاستهانه بشعبه او لخيانه المستشارين له وللشعب بحيث يوهمونه بان امور الناس على خير ما يرام او لانشغال الطبقات الحاكمه بجمع الاموال وكنزها وتنويع الاستثمارات الخاصه وتفريخها وبالتالي تكون الشعوب عندهم في ادنى سلم الاولويات.

ربما يعتقد البعض انني ابالغ فيما اكتب ولكنني واياكم لااشك اننا نسينا عبارات الرئيس التونسي المخلوع في ايامه الاخيره عندما قال "لقد فهمتكم الان" ولكنها كانت بعد فوات الاوان وربما قال مثلها ايضا الرئيس المصري المخلوع ولكن بعد انتهاء مفعوله كذلك وهذا يوكد سيادة حوار الطرشان للمشهد العربي برمته ولكن الفرصه لحسن الحظ لا تزال سانحه امام الكثير من البلدان العربيه لتنوير الحوار وتشنيف الاذان لسماع اصوات بعضنا بعضا فربما حلت الكثير من مشاكلنا بايسر واقصر وانجح الطرق والله دائما ولي التوفيق.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق