]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

laylèèèèèèèèèè

بواسطة: ziko  |  بتاريخ: 2012-02-11 ، الوقت: 03:18:29
  • تقييم المقالة:

ليلي اخدني في حظنه و عشت معه عالمه كان يبكي و دموعه جرحت قلبي وحده يمضي في خيال و سكوت ترابه مليء بنزيف و برد نومه غريب لونه فريد حبه اقسح من حديد هو من يمكث امام النجوم حياته خيالية في كل الدروب ينام ضدنا و يعمل في احلامنا هو عاشق الصمت وشاهد على شتاء الغيت هو وحيد لا قديم ولا جديد افكاره سي صمت لا يعرفها سو البرد ان جلس بقربه كلامه في صمت لا يسمعه الا من خلقه اغلب الناس يجهلون عمله يظلل منازلنا و يريح اجسامنا هو من يشهد على صلاة الفجر قبل ان يرحل في طلوع العصر مكانه فارغ الياس لديه وصفاة بدون الوان لديه حيات من دون عنوان لديه منبع لا يعرف الحنان لديه ظلام في كل مكان يرتاح عند عملنا و يعمل عند ارتياحنا هو من له صبر الشجاع عاش سنين و ليلي من دون ان يتكلم فصوله في فصل واحد عندما ياتي صيفه استحمامه شتاء و ارتياحه خريفه و جماله عند ربيعه حبه ابعد من حبنا هو عاشق نجمة تلئلئة في السماء يحبها من كل اعماق ينظر اليها مثل العشاق هو من صبر لاجلها و جد.هو من زرع و حصد ليس له مئوى بل يعيش في فضاء يسوده الاسود قرب حبه الابيض عيده ان يمضي وحيد افراحه عند ما ينطر امام العبيد يصلون في مسجد عتيد ابتسامته روعة الجمال تكفر عن كل خطئ في كل مجال فطوره من ضباب غدائه بهواء عشائه ببرد شرابه من شتاء غطائه بيوم اسمه الصباح وهو سبيل ارتياحه و سبيل نسيانه كم انتا كبير يا ليل عاش الكثير احبك ياليلي انت مثل ظلي انت من يحس بي و بي معناتي انت افكاري و انت من كان مع اعز اجدادي لك الفضل في تاريخ اسمه عشت ليلا فنمتو صباحا .



« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق