]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النجم الصامت

بواسطة: بدور اليامي  |  بتاريخ: 2012-02-10 ، الوقت: 23:11:09
  • تقييم المقالة:

كنت أراهما .. أرقبهما 

من ملكوتي البعيد 

ساحران محيران للقلوب 

نجمان ساطعان ... يصعب تجاهلهما 

ثائر متمرد ..

جامح واثق مجنون 

كم يغريني هذا الجنون 

وهذا المزيج الملعون !

إستطاع بجرأته أن يشق طريقه إلي 

هذا العنيد المتبختر 

إستطاع أن يميلني إليه عن الآخر 

ظننت أني أحبه ... فتنت به لا أنكر 

مزيج ناري يثيرني 

فأنا مثله ثائرة جموح 

لكن رائحة الكذب والتظاهر بدأت تفوح !؟

بدأ يعاملني كالأخريات 

ويجعل مني إمرأة عاديه 

وأنا لا أشبه حتى نفسي 

ولم أكن يوما عاديه !!!

كنت نجمة بالنسبة إلى متطلع مثله 

طموحه جعله واثق من إمتلاكي 

من لمسي ... وحتى إحتجازي 

من سلبي حريتي التي لا أمتلك سواها

غروره جعله يخسرني 

وجعلني أدرك أني لم أحبه 

لم يكن سوى وهما وافتتانا زائفا 

لم يكن هو من أردت 

كان الآخر ... النجم الصامت 

هادئ ساكن ... يستفز بسكونه حتى الصمت !؟

صمت يثير الحواس والروح 

يأسرني ... ينقلني عبر مجراته 

في فضائه الفسيح 

يجعل مني رهينة لسكونه اللاذع 

وهو حتى لا يعلم !!

يجهل أني أقدسه 

وأتطلع إلى سطوعه ... كل مساء

أنظر إلى السماء فأميزه ... نجم ساطع صامت 

أرقبه كل ليله متأملة أن يلحظني 

هو من أردت ... بت واثقة من ذلك 

هدأت نفسي .. وتلاشت كل ظنوني 

هو من أردت .. من أتمنى أن يدركني 

أن يحيطني ويطوقني بشعاع نجمه الآسر

سأضل نجمة بالنسبة للآخر

يتوق إلى لمسها ... وامتلاكها

سأضل نجمة بالنسبة إليه

وستضل أنت نجمي الصامت .

 

بدور اليامي 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق