]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

╣◄النقد الهدااام►╠الصحافة الصفراء داء يجد ضالته في ادهان الاغبياء!!!

بواسطة: ادريس دحني  |  بتاريخ: 2012-02-10 ، الوقت: 22:32:55
  • تقييم المقالة:

 


كلنا عندما نتجول في الاسواق والازقة المغربية نجد اصحاب باعة التقسيط والمتجولين يفرشون اوراق جرائد محلية وجهوية ووطنية ولا اقصد بوطنية هنا ما تعنيه الوطنية لكن اي انها تباع على الصعيد الوطني لكن عندما نقف على محتواها نجده اغلبها ان لم نقل كلها تعتمد على الاعلانات التجارية والصور العارية للفنانات وبعض المقلات التافهة التي اصبحت منابر يتقادف فيها البعض الشتائم ويسب ويجرح وكل همها هو تحقيق اكبر عدد من المشترين اي هدف تجاري محظ لا تهمها مدى صحة الاخبار او مصداقيتها فاغلب الصحف لم تعد تكتسي مصداقية ولم تعد تحترم قسم المهنة بل وبعضها اصبح يتفنن في ترجمة اخبار الصحف العالمية لغياب الاخبار الوطنية لكن اية ترجمة واي اخبار ؟؟؟؟ نعم تسيل مداد الكتاب ولعاب القراء فيتهافتون على شرئها لمعرفة محتواها وما اتار حافضتي مقال احد الجرائد التي تعتبر من الجرائد الاكتر مبيعاا في المغرب والتي كانت لديها قاعدة مهمة في المجتمع حيت اصبحت تعمل تحت اجندات مسطرة من اناس معروفين بعدائهم المطلق ولن اقوم بالتوضيح لان شرح الواضحات من المفضحات لكن البعض منكم سيقول لي وما دخل هدا الموضوع بالرياضة وبكوورة مغربية ساقول له بان له الصلة المطلقة فعندما نسمع اخبار في الجرائد حول المدرب غيرتس وعلاقته بالجامعة والملك وندخل للمنتدى فنجد اقلاما جفت في كتابة اسطر تأكد كل حرف قيل مادا ستكون ردة فعلنااا وبعدا ساعة تاتينا اخبار بان هنااك خطء في الترجمة والتاويل ويتبين لناا ان كل هده الزوبعة كانت في فنجان لا غير لكن لا ننسى انها اترت على بعض القراء فوجدو ضالتهم ليتمركزو في منصب المدافعين على الحق العام للشعب في انتضار ردة فعلهم من اخر الاخبار ولكي لا اكون قاسيا عليهم دعونا نعود لهده الصحافة التي كانت مند مدة تطبل للمدرب وللاعبين غير مكترتة بالراتب ولا بالاداء وبعد اول اخفاق انقلب السحر على الساحر واصبحت في صف المعارضة كيف يمكننا كجمهور ان نتقبل متل هده المواقف اليس الشعب المغربي من ادكى شعوب العالم بشهادة المنضمات الاجنبية والهيئات العامة السنا نحن من نفهمها وهي تطير في السمااء صراحة نقد نقد اما ان نمارس النقد  ويعود علينا بنتيجة ايجابية واما ان يمارس علينا النقد وليس كأي نقد بل النقد الهداااام الدي لا صلة له بالواقع النقد الدي اصبح شماعة نعلق عليه اخفاقاتنا المتكررة فاصبح الشارع الرياضي المغربي متخلف ولا يعرف التعامل مع المدربين ومع رؤساء الجامعة وتوجه اصبع الاتهام الينا نحن لاننا نرضى بفتاة الطاولة بعد ان كنا اسيادها

إن وسائل الإعلام بأنواعها، يجب أن تلعب الدور الفعال في المجتمع لأجل بناء مغرب الغد، وكشف ومحاربة المفسدين والمساهمة في تثقيف وتوعية أبناء وبنات هذا الوطن. يجب أن تكون بمثابة المدرسة الثانية لمن لا مدرسة له، لا أن تكون كمقاولات اقتصادية تلهث وراء الربح المادي والاقتصادي، والتسابق وراء البرامج الجوفاء، وملئها بالفقرات الإشهارية المخدشة للحياء.

كل هذا كي لا تظل جرائدنا صفراء ولا تلفزتنا عمياء ولا إذاعتنا بكماء...

وهدا كدلك ينطبق على المواضيع التي تحاول جذب اكبر عدد من القراء حتى ولا كانت على حساب استحمار  القراء وتمرير خطابات سياسوية

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق