]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

استدراجك استحواذ....

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-06-09 ، الوقت: 12:50:19
  • تقييم المقالة:




 

استدراجك جنون متمكن

بِكَ....
جُرأةٌ غامضة ٌ... يا أنتَ

ك كتابات فضائيه على أثير ؛
مُنتظِمة السطور الوهميه ،،
مُغلّفةٍ بهوامشٍ ،،،مُترادِفَهٍ ،،
أبجديةٍ عادْيَّة ..
خَرقَتْ إنفعالاتي ؛
بإصّرارِ الغِبطةِ المبررة ،،
لفوضى...
كُنتَ سَببَ بعثرَتِها,,
بِمُجملِ حياتي .
ولِجتَ أَروقتي ,,,الدهليزيه ،،
كنورٍ شقَّ الظُلمةَ المُستوطِنةَ ..
رِدهاتي ..
فاستباحَ متاهاتها,,
بسطوعٍ أشرقَ ,,
أعماقَ أعماقي .

تَبَختَرتُ بخفةِ كراقِصَةِ
إيقاع ،،
على مساحاتِ قُربِك المُغري ،،
وأَربَكني الحنينُ لك ..
دَرجَةَ الخَدَرْ .
كانت أنفاسُكَ ...المُذَبْذبَةَ ..
كموجٍ يَتراقَص ,,
على ميارِ بدر .
تَتَسلّقُ داخلي ,,بِبُطء ..
وتَعزِفُ لحناً على أوتاري,,
المُتأرجِحَة ِ ..
بين الرفض ِ والقبول ،،
مُعلِنةً ..
وجودَك المُستهلِكَ ...كُلَّ تفاصيلي ،،
واستسلام ٌ كاملٌ لأستفزازِ القدر .
تَمَرد لأولِ وَهلَةٍ ،،
لِباحاتِ فضائي ..
المُتعَقِل .
سمَّرَني استحواذُكَ لي..
وتجمّدَت أوصالي ...تهالَكتُ ،
على عرشِك ،،
مُتحَدّيَةً إنكاري لِعواطفي ..
وتبتلي ؛
وتضرعي؛
أن تَكُنْ ..
لا أباليتي ,,
إزاري الذي يَقيني ,,
هُطّولك اللاموسمي المُتَتَالي ..
على بِقاعي الصامتهَ ،،
حدّ الجَفَاف .


بقلمي
طيف امرأه

Aug-2010, 09:44 PM 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق