]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من حلقات جامع الفناء(المناظرة الاولى حول الهوية المغربية العتيقة لمدينة مراكش)

بواسطة: Jalil Galiaty  |  بتاريخ: 2012-02-10 ، الوقت: 12:11:21
  • تقييم المقالة:

من حلقات جامع الفناء (المناظرة الاولى حول الهوية المغربية العتيقة لمدينة مراكش) ‏أبو العباس السبتي

انها المناظرة الاولى حول تاريخ الهوية المغربية التليدة لهده المدينة الشامخة تحت اقدام جبال الاطلس.فمن وسط الساحة الشهيرة جامع الفناء وحلقاتها ,وعبر هدا الفلاش باك تعود بنا الداكرة الى النبش في اسماء فطاحلة الثرات الشفاهي ممن أبانوا عن علو كعبهم في الحكاية السياسية الهادفة قبل أن تتسلل اليهم يد المنون ويرحلوا عن هده المدينة في صمت رهيب .بحيت كان هؤلاء يتناولون حكاياتهم من الواقع المعاش ثم يصيغونها في قالب السخرية النقدية ,تاركين باب التأويل مواربا للمتفرج لفهم مايجري ويدور بمدينة العلم والعلماء ,مع النفاد الى قلوب الزائرين الذين لايعرفون عن المدينة الا الاسم .فكان ممن أبرع في هدا المجال الاستاذ المرحوم (مخي) والاستاذ المرحوم(دكتور الحشرات) الدي سيكونان ضيفينا على بلاتو هدا البرنامج المناظراتي حول باعمر اللي فروسكم وما جنيناه من وراءه بعد تحمله مسؤولية التسيير لمدينة السبعة رجال ,ثم المرحوم الاستاد( الصاروخ) والاستاذ المرحوم (بقشيش) والاستاذ (مول الحمار ) وما أدراك ما مول الحمار والمرحومين الاساتذة الكرام ( مالين لحمام) وخبرتهم التي فاقت الحدود عن أنواع الطيور المهاجرة التي ابتليت بها هده المدينة, والقائمة طويلة .......ممن ستكون لنا معهم لقاءات محاوراتية كشاهد من التاريخ.لقد كانت المدينة القديمة تزخر بتقاليدها وعاداتها التي لامحيد للمواطن المراكشي عنها وخصوصا المرأة المراكشية ,لكن وللاسف الشديد لما تولى باعمر مسؤولية التسيير أقسم بأغلظ الايمان على ان يعيد حليمة الى دار أبيها القديمة ,وتمكين المعمر من افساد طعم الاستقلال على أهلها مما حدى بها كتلميدنجيب الى ثوريت المدينة القديمة الى الاجانب تحت يافطة الاستثمار الاجنبي ,وهي الدريعة التي استعملها باعمر لمحاربة كل ماهو تقليدي يدكره بالداكرة المراكشية التي تشهد على نجابته للغرب والمحافظة على مصالحهم وتخريب ثرات أبائنا وأجدادنا من مرابطين وموحدين و......... ,ومن هده النافدة التي تمتد خيوط كوتها الضوئية الى عبق هدا التاريخ ستظهر هده الشخصيات الحلقاوية التي يمكن أن نعطيها دور السوسيواجتماعيين في الفرجة السياسية او النكتة السياسية ,والتي ان كانت تؤرخ لحقبة معينة من تاريخ مدينة السبعة رجال ,كانت أيضا تعري بالفرجة اللادعة واقع المسؤولين كيفما كان نوعهم أو لونهم .فبفعل الواقع المزري الدي باتت عليه المدينة القديمة خصوصا أرتأينا أن ننظم هده المناظرة على لسان هادين الفحلين في فن الحكاية ,أمام لجنة مكونة من الاستاذ مول الحمار والاستاذ لمسييح والرئيس هو الاستاذ المرحوم الصاروخ لاختبار هدين العبقريتين في فن الفرجة وما تختزله داكرتهم عن عادات وتقاليد المراكشيون وفضح المستور مما جنيناه من وراء تسيير باعمر لمدينة الاولياء والصالحين الدين أصبحوا تمانية باضافة الاسم اللي فروسكم .كانت الساعة تشير الى الرابعة زوالا وكانت الحلقة ممتلئة عن اخرها حتى ان القادم من بعيد يخال أن ليس في الساحة الا تلك الحلقة التي يتنافس فيها هدين العلمين في فضح عورة باعمر.وهكدا وبعد التسخينات الاولية في لغة الضحك التي ألفها الجمهور من الاستاذ مخي والاستاذ طبيب الحشرات ومحاولة شد انتباه الجمهور ,وفي تدخل مفاجىء وجريءباغت الاستاذ المرحوم مخي خصمه اللذوذ في فن الحلقة على شاكلة المناظرات الشعرية القديمة بين جرير والفرزدق .فبصوت جهوري بعيد عن تلعتمه المألوف من فرط الشرب قال" أنظر ياصاح الى سطوح المنازل القديمة داخل السور ,لقد فقدت ديدبانها الدي ألفته النساء فيما بينها مستحظرا دلك المنظر الجميل لجبال الاطلس مكسوة بالثلوج أو منظر غروب السمش,وفي نصف دورة لولبية ألتفت الاستاذ طبيب الحشرات الى لجنة التحكيم ثم قال ( هدا راه غفال , ومتيحتارمش اللجنة ,ولكن هانتما أيها الجمهور شوفو غادي نطيح ليكم باعمر عفوا هاد مخي بالكاو).مايجب أن تعرفه على هده التقاليد هو أن نساء المدينة القديمة يعتبرون السطوح هو المتنفس الوحيد لهم وهو المكان المقدس في الثرات الشعبي لترويج المعلومة بين الجيران .بحيت هده السطوح فقدت أولا بتواجد الاجانب الدين سرقوا منا كل شيء حتى تقاليدنا وعاداتنا ,اد كانت السطوح بالنسبة للمرأة هو مكان لغسل القمح او الشعير ثم نشره,وفي نفس الوقت هدا هو المكان الدي تسرق فيه المرأة بعض من الزمان لاطلاع جاراتها على جديد بيتها وكدلك أخبار الحي وما جد به .ليقاطعه الاستاذ مخي مجيبا فوق السطوح كانت النساء تنشر الغسيل (الصابون) وكان أبناء الجيران يربون الدجاج والحمام وكانت السطوح المكان المفضل لهواية الحمام وحتى الحب بين ابناء وبنات الجيران .أما اليوم فلم يعد الا المسخ فوق السطوح حتى باتت النساء تخجل من الصعود اليها لان منظر النصارى حفاة عراةممددين على ظهورهم او بطونهم تتقزز له الابصار في خرق سافر لابسط حقوق الساكنة المراكشية .فيقاطعه الاستاذ طبيب الحشرات ,اه منك يازمان حيت أصبح تسيير أمور مدينتنا بين أيدي الرويبضات ممن لايفقهون في السياسة الا الاغتناء على حساب فقر المواطن ,وبسرعة البرق يعود الاستاذ مخي ويصيح في وجه اللجنة (هدا راه خرج على اللياقة المناظراتية ولا تيهضر على الكتب الصفراء) وفي هده اللحظة ستتدخل اللجنة لايقاف المناضرة تحت طائل التصفيق والصفير لفتح الباب أمام لازمتهم الشيقة اللي مشا علينا الله يعطيه بوحمرون .فيسدل الستار على هده المناظرة الشيقة التي تدكرنا بالواقع المرير الدي تعيشه المدينة كما جاء في احدى المقالات الصحفية والتي تعبر على واقع الحال تحت عنوان (علي بابا والثمانين حرامي) الدي تترصد واقع مراكش في عهد ابا عمر


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق