]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العلاقات المصرية الأمريكية

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2012-02-09 ، الوقت: 19:59:44
  • تقييم المقالة:

في عام 1956 وحينما حدث العدوان الثلاثي علي مصر لم تقم أمريكا بوقف العدوان حبا في الشعب المصري ..بل لتوجه رسالة الي دولتي الإستعمار القديم إنجلترا وفرنسا مفادها أنهما لم تعد لهما الكلمة العليا في العالم وأن هذا قد أل الي أمريكا ...ومضت العلاقة بين مصر وأمريكا بعد ذلك من توتر الي أخر حتي كانت هزيمة 1967 وقد كان السلاح الامريكي في الأيدي الإسرائيلية يحصد أرواح المصريين والسوريين ..وفي عام 1973 ...صرخت رئيسة وزراء إسرائيل وطلبت النجدة من أمريكا لان الجيش المصري سوف ينهي وجود دولة إسرائيل ..فكان الجسر الجوي من أمريكا الي إسرائيل ينقل أحدث الأسلحة الأمريكية الي إسرائيل كي تستخدمها ضد الجيش المصري ولقد أمدت أمريكا إسرائيل بأسلحة جديدة لم تدخل الخدمة في الجيش الأمريكي نفسه ..وجاءت بعد ذلك معاهدة السلام والتقارب المصري الأمريكي علي مستوي أنظمة الحكم ...وعاشت مصر علي تنفيذ الإملاءات الأمريكية وذاد هذا حدة في فترة حكم الرئيس السابق ...مبارك ...الي أن قامت الثورة المصرية الشعبية في يناير عام 2011 ..ولم تكن المخابرات الأمريكية تتوقع هذه الثورة ولم تستطع أن تتوقع تداعياتها وتطوراتها ...فدخلت الي مصر عن طريق عملائها لتجهض الثورة وتقضي علي مميزاتها حتي يرتمي أي نظام حكم قادم في أحضان الإدارة الأمريكية ينفذ تعليماتها ..وتم القبض علي أمريكيين وألمان وعملاء مصريين يعملون لحساب أمريكا في مصر ...بل وعن طريق الحامعة الامريكية في مصر يتم تجنيد العديد من أساتذتها وطلابها المصريين للعمل لحساب أمريكا وما الدعوة التي وجهت الي المصريين للقيام بعصيان مدني يوم الحادي عشر من فبراير عام 2012 ..إلا من صناعة عملاء أمريكا في جامعة التجسس الأمريكية المقامة علي الأرض المصرية ....

وبعد.... فإن علي الإدارة الأمريكية أن تعلم أنها تتعامل الآن مع الشعب المصري من خلال حكامه الذين يختارهم من خلال إنتخابات نزيهة.. وعليهم أن ينفذوا طلبات من إنتخبهم وأن تنسي الحقبة الكارثية الماضية التي كانت تتعامل فيها مع فرد لا علاقة له بالشعب ويظن أن أمريكا بيدها أن تبقيه علي كرسي الحكم ..إن الشعب المصري يمد يده للتعاون مع كافة شعوب العالم علي أساس التعامل العادل وإحترام مصالحه وإرادته ولا يقبل أن يفرض عليه شيء  ....فإذا أدركت الإدارة الامريكية هذا فقد كسبت الشعب المصري ...أما غير هذا سوف يدخل الإدارة الأمريكية في عداء مع الشعب المصري بأكمله .....حفظ الله مصر وشعبها من كل سوء ورد كيد الكائدين الي نحورهم


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق