]]>
خواطر :
لا تستفزي قلمي وساعديه على نسيانك..سيجعلك أبيات هجاء تردد في كل مكان و زمان..أضحوكة وعناوين نكت في الليالي السمر ..سيجعلك أبيات رثاء و قصائد أحزان تُتلى على القبور و على الأموات.   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . كن واقعيا في أمور حاتك ولا تلن مع المجهول وتأنى في معالجة أهوائه ، فما من رياح تكون لصالحك   (إزدهار) . 

لماذا العصيان المدني ؟ ( 4 )

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-02-09 ، الوقت: 04:22:43
  • تقييم المقالة:

الشعب المغلوب على أمره اكتشف فجيعة أنه زحزح سلطان ليجد ملوك على الكرسي ... ليسوا ملوكا فقط هم ملوك وحاشية وأطراف عديدة .. شاركوا السلطان حكمه ونغص السلطان حياتهم بطمع أكبر والشعب أزاح لهم السلطان عن حلمه لكنه اكتشف أنه أزال غبار عن مرآة هي في الأصل موجودة تتخلص هذه المرآة في أن هناك وصية مسجلة في سجل مدني الكون تحكم على مصر بحكم العسكر منذ يوليو52 والعسكر يتعاملون مع مصر أنها مملكة العسكر ليس يهم من في عائلة العسكر يحكم فالكل في هذا سواء والكل من العائلة الحاكمة ... غبار طمع الحاكم الأخير الذي أزاحه الشعب جدد حلم العسكر الدائم ورؤيتهم لمصر على أنها مملكة لهم هم أولى بحكمها وهم أجدر بها وكانها عروس بالتناوب ليس يهم من زوجها ، المهم أن يكون منتميا لهم .

الشعب الذي ثار فواجه كلاما معسولا وأفعالا تقف على حبال تفسر مع وضد في آن معا تفسر حكمة وتروي وطمع في آن معا تفسر نصرة للثورة واحتقار لأطماع شعب عاش طويلا عبدا في مملكة العسكر .. تفسر رغبة في ترك الحكم بين عشية وضحاها وتفسر تأسيسا لرؤية جديدة للميراث .. يثور الشعب ، فليثر .. يموت شباب ، فليموتوا .. يحاول الشعب أن يرضي غروره بأنه قام بثورة ويحاول أن يخرج مستفيدا أن يشعر أن دماء أبنائه لم تذهب هباء .. فليبذل أرواحا أكثر حتى يرمى له فتات .. فليحاكم المخلوع ولكن فليحدث ما يجعل الشعب ينتظر البراءة .. فلنعجل بالمحاكمة بعض الشيء لنمرر الإنتخابات .. فليبدأ مجلس الشعب بينما المحاكمة قائمة ... مازال هؤلاء يصدقون كونهم ثوارا فلنبدأ في العد التنازلي لهم .. مجموعة اتهامات تزيح من تزيح وترمي في السجون من ترمي .. فتن تنغص على الشعب حياته .. فلنرمي بمفهوم عجلة الإنتاج .. وليخرج ثعابين الإعلام تؤجج صدور الشعب ضد هؤلاء .. مازال بهم نفس بعد كل ذلك .. فلنخلط رجالنا بأفعالهم .. على رأي عادل إمام ( ضربني بوشه على إيدي يابيه ) فليختلط الحابل بالنابل وليخرج عقلاء يمهدون لأن قتل هؤلاء ضرورة فهم أهل فتنة ... هلم .

الشعب فقد أبناء ومازالوا بعد لا يجدوا سبيلا للقصاص وفي ذات الوقت يرى بعينه قاتله أو على الأقل صاحب الأمر بالقتل يضرب له سلاما وهو في طريقه للمحاكمة في نفس الوقت يسحل أبا لشهيد لأنه اعتصم مناديا بضمان لحق ابنه في القصاص من قاتله .. تؤمن حياة المخلوع بأموال الشعب والشعب يتناحر على أنبوبة البوتجاز .. تنفق وزارة الداخلية وتعلن ذلك خمسة ملايين جنيه لتجهيز مستشفى في حين يموت شباب يطالبون بحق من تسبب في قتلهم المخلوع .. البساط يسحب من تحت أقدام الثوار وينعتون بالبلطجية ويختلط بهم من يتسببون في قتلهم بل ومن يقتلونهم ولم يتحقق على أرض الواقع شيء حتى الآن .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق