]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ليس الربيع فصلا.. انه عصر و نصر

بواسطة: خالد كدحي  |  بتاريخ: 2012-02-08 ، الوقت: 22:05:33
  • تقييم المقالة:

 

 ليس الربيعُ فصلاً..إنّهُ عصرٌ ونصر  ـ الديكتاتور في نهاية مطافِه ، يكشفُ صفتهُ الحقيقية : مُقامِر.  ـ الديكتاتورية أكْبَرُ مِن الديكتاتور : تُحرِّكُهُ كما تشاء ، وتتكلمُ بِلسانِه، و تُقحِمُ جسدهُ في مظاهر سخيفة ،  و توهِمُهُ بِوهْمِ استِحالةِ السقوط ، و لا تتركُ لَهُ غير خيارين:  الإِختفاء المرعوب، أوْ الهروبُ المرْعوب .  ـ يريدون الديمقراطية لُعبة، حيثُ يحتكرون الملعب، وحيث الأتباعُ في المدرجات، وحيث الملايين من الناس بعيدون عن الملعب.لكن للمشهد صورة أُخرى: الشعوب تباغت أعداءها .  ـ الحل التاريخي ليس في البرلمانات ،التي تحدُّها جدران وسقوف. الحلُّ في البرلمانات الحقيقية:الشوارع الحرة، والميادين الحرة، والساحات الحرة. ولا تعريفَ للنخبة إلا باعتبارها تضطهدُ مبدأَ الإحتمال .  ـ المشكلةُ ليست في أنَّ الأخرسَ يزعُمُ أنّهُ يُحاوِرُ الأعمى .المشكلةُ في وجود من يمثلُ دور الذي يصغي إليهما باهتمام.  ـ للوصول إلى ساحات التحرير ، يجب تحرير الساحات. ولتحرير الساحات، يجب أن تخاطب العالم كلّه،لأنّ عدوّك يضلِّلُ العالم كُلّه، ويستبد أمام العالم كله. وليس الربيعُ فصلاً، إنه عصر لا إنتماء فيه   إِلا لحريات الإنسان، والمساواة بين الشعوب.  ـ القرن 21 يرفع البطاقة الصفراء، والشعوب ترفع البطاقة الحمراء : الزلزال واحد ، والإنهيار واحد، والسقوط واحد.   ـ الإستبداد الذي يسحق الأغلبية ، لا يمكنُ أن يُحوِّلَ الأغلبية المسحوقة، إلى أغلبية ساحقة . الإستبداد يائسٌ من الأقلية التي تستفيدُ من إستمراره، ويستجدي أصوات الذين من المستحيل أن يستفيدوا من بقائه!!!  خالد كدحي  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق