]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ايها الشعوب العربية -------- حسبكم الله

بواسطة: Ahmed Tamim  |  بتاريخ: 2012-02-08 ، الوقت: 17:10:23
  • تقييم المقالة:
أيها الشعوب العربية ؟؟؟؟ حسبكم الله     بقلم / احمد الماريه حسبكم الله على كل خائن . حسبكم الله على كل فاسد . حسبكم الله على من يبيع الوطن . حسبكم الله على كل من يريدون ابادتكم جميعاً . حسبكم الله —– حسبكم الله ——- حسبكم الله —– حسبنا الله ونعم الوكيل رددوها أيها الشعوب ليل نهار فان الله عز وجل هو ناصركم وحاميكم بإذنه وبفضله ويقوله المسلم والمسيحي حيث إننا لم نعد نقدر على مواجهة الطوفان القادم حتى الطوفان بدماره نعلمه إنما ما يحدث بكم وبنا الآن أسوء من الطوفان فهو كالمرض الخبيث الذي ينتشر بسرعة ولا نستطيع أن نفهمه أو نحاربه ولكن إرادة الله فوق كل شيء فهو القادر وهو الذي يغير ولا يتغير حيث إننا أصبحنا لا نملك من امرنا شيئاً ومنذ أن جاءت فرنس وانجلترا إلى مصر وكان ذلك لأهداف أخرى إلا أنها وجدت أن مصر هي الكنز الذي لا يتنازلون عن استنزافه والحصول عليه باى وسيلة ومن بعدها ظهور قوتها بقيادة محمد على ومن بعدها ظهور القوة في الوطن العربي كله بنعمه الله عليه بظهور وتدفق البترول ومن هنا بدأ العالم اجمع يخطط كيف يحكم قبضته على هذة الثروات ويستأثر بها منفردا وتدمير شعبها وجعله خادماً لهم ولمصالحهم والتاريخ لا يكذب عندما بدأت الدول الأوربية وكانت وقتها انجلترا وفرنسا هما القوى العظمى في العالم بتقسيم الوطن العربي بينهم منن المغرب إلى المشرق العربي وكانت تقوم بسيطرتها على الدول بالتحالف مع الخونة والعملاء من القادة في هذة البلاد وهذا ما يحدث الآن أن المخطط لم يكن قد انتهى فمع احترامي للقادة العرب فأنها استخدمتهم بتهديد عرشهم وتارة بكيفية قدرتها على بقائهم في الحكم طالما أنهم يعلنون الولاء لهم وعندما تشعر أن هؤلاء القادة دورهم أصبح غير مجدي لمصالحها وبعدها تبدأ وفقاً للخطط الموضوعة لديهم مسبقاً في الإطاحة بهم رغم كل ما يتخذونه هؤلاء القادة من تدابير فتبدأ عندما تتنبه الشعوب وتريد النمو والتقدم والقوة وحفر مكانة لها على خريطة العالم تبدأ هذة الدول في استخدام الخطط البديلة الموضوعة مسبقاً وهى باستخدام قادة آخرون ومؤسسات ودول جديدة حليفة لهم حتى لا تنمو ولا تتقدم شعوبنا مستغلين في ذلك حالة الشعب الذين يعلمون ما هي وفقاً للدراسات التي يجرونها ليل نهار والتقارير التي ترسل إليهم لتحقيق مأربهم وهذا ما تجدونه اليوم على ارض الواقع ليس احتلال معلن أو احتلال باستخدام السلاح وإنما احتلال بخنق أنفسنا بأيدينا وباستخدام أهالينا ولو لاحظتم انه بمجرد الإطاحة بالأنظمة الحاكمة في الدول العربية التي قامت بها الثورات تجدون أن الدولة تدار كما هي دون تغيير بنفس المؤسسات إذن نكتشف من ذلك أن النظام لم يكن هو الحاكم بل كان منفذ لسياسات خارجية هي التي كانت ترسم وتنظم كيفية إدارة البلاد مع كون هذة الدول تؤكد على ازدياد الرعب والفتن والخلافات بين أهل الشعب الواحد بل وأفراد البيت الواحد وذلك حتى لا يقوم وتستقر هذة الشعوب وتزيد من رعبه وتدميره وخرابه حتى تجد لها الحق في التدخل بسلاسله بل قد يكون بطلب رسمي من الشعوب العربية نفسها لحمايتها دون أن تخسر فرد واحد من أبنائها فينتعش اقتصادها وتنهب ثرواتنا دون عناء وكلكم تعلمون المثل السائد (( فرق تسد )) فانتبهوا اخوانى واخواتى في جميع الشعوب العربية من الخطر القادم ولا تجعلوه يتمكن منا باستغلال النفوس الضعيفة فينا والنفوس الخائنة التي لا تعرف ما هو معنى الوطن أو الوطنية وما هو حق الشعب المسكين الذي يقوم ليله ونهاره على إزهاق أرواح أبنائه بايادى أبنائه أيضاً فلنتخطى هذة المرحلة بحلوها ومرها ولا ننساق خلف هؤلاء وحتى لو حدث اكبر المصائب أو مكروه لأحدنا فلنصبر وليغمدنا الله  برحمته من اجل المجموع فما يحدث اليوم هو واحد في المائه مما نتوقع فسقوط الأمن معناها وجود الفوضى العارمة ووجود المتفجرات في كل مكان وغيره وغيره وغيرة وغيرة —– الخ  من خطط ومخططات رخيصة لتدميرنا وتدمير هذة البلاد العربية واستخدامهم لأعوانهم الخونة وللأسف الشديد هم بيننا ومنا وفينا فليلزم كلكم الهدوء مهما حدث ونترك ولو وقت قصير لالتقاط الأنفاس ورسم خريطة واضحة من ايادى أبنائنا المخلصين لهذة البلاد فلاحظوا إننا أصبحنا تائهين وهذا ما يدعمه الإعلام واللذين يريدون الظهور على حسبنا وإعلاء مصالحهم فقط متناسين الشعب المسكين الذي غالبيته لا يجد قوت يومه وأصبح ينهار نفسياً واقتصادياً واجتماعياً والذي ظل طوال سنين ينتظر الحلم فلا تجعلوا الحلم الذي أصبح واقع سراباً وأقولها معكم أيها الشعوب المسكينة فإذا لم نجد أو يجد لنا المخلصين المخرج فان الله وحده حسبنا ومنجينا من الهلاك فنقولها جميعاً حسبنا الله ونعم الوكيل .  حسبنا الله ونعم الوكيل . حسبنا الله ونعم الوكيل       

من مواطن مصرى


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق