]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصراع البشري وأسبابه

بواسطة: Saad Benaissa  |  بتاريخ: 2012-02-07 ، الوقت: 09:37:41
  • تقييم المقالة:

                    الصراع البشري بطني وغير عقلي

        إن الإنسان واحد اسما ، ومتعدد جسما .فلا فرق بين يهودي ومسيحي ومسلم وبوذي وملحد وسواهم  .

إن الصراع البشري مهما تعددت أسبابه فهو دائما مادي،وهو صراع على الوجود .

وعندما نتحكم في المال الذي صنعناه بأيدينا ،نستطيع أن نعيد اللحمة بين البشر كلهم .

إن البكاء على الماضي كالبكاء على الأطلال . لن يغير ما فات ،ولن يصنع لنا المجد الذي تتطلع له جميع الإنسانية .

إن التمييز العنصري و الديني  والأنانية لن تجلب للإنسانية غير الفتن والنزاعات الحروب

والويلات .ولن تترك غير الجروح الغائرة والسطحية  .

إن التهديد و التهديد المضاد وما ينتج عنه من كوارث، لم يحل المشاكل في الماضي، ولــــن يحلها في الحاضر أو المستقبل .بل سيزيد الجروح غورا ،وسيضاعف الأحقاد ،ويترك النار تحت الرماد .

إن السلام الذي ننشده جميعا هو اسم من أسماء الله ،وهو هدفنا الواحد والوحيد ،وهو الذي يتم

 به خلاصنا ،إذا صدقت النوايا ،وأخلص العباد .

إن الحياة مال وعمل ونظام ،فإذا أدى كل فرد فينا واجبه على الوجه السليم ،وحصل على حقوقه بالتساوي مع الآخرين من أمثاله ،فإنه لم ولن يبق يومئذ حجة لأحد للتظلم أو الاعتداء .

فاحكموا أيها الناس بعقولكم ،ولا تحكموا ببطونكم ،فإن العقول إذا صلحت تنتج الصالحات ،وأما البطون وإن صلحت ،فلا تنتج إلا الفضلات .

وتأكدوا بأن تخاصمنا مهما كانت أسبابه فإنما هو على الماديات .التي تتمثل في  الجنس والولـــد  والأرض و المال،إنه صراع البقاء .

عندما يشتغل كل فرد قادر ويحصل على أجرة تغنيه عن الحاجة،عندما يتمكن كل فرد من تلبية حاجياته الضرورية ،تبعا للتطور البشري  .عندما تنتظم المجتمعات ،وتتوزع الأعمال حســــب الحاجات ،تصبح المجموعات البشرية ،كخلايا النحل ،أو كمجتمعات النمل ،يعمل فيها كل فــرد لصاح الجماعة،

 إن ما اقترحته عليكم أيها الناس مستلهم من الواقع المشهود، فاتعظوا وحلوا مشكل العـــداوات  ولا تنتظروا أن ينزل الله عليكم الأمن والسلام فإن من يعمل ( مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره).و(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم). إن ما نتنافس عليه يمكن أن نتشارك فيه ،ونستفيد منه جميعا .إن الإنسان لا يملك إلا نفسه ،وإذا هلك لا ينفعه ما كـــــــان يحارب من أجله سواء أكان ولدا أو أهلاً أو أرضا أو مالا،ولن يرحل معه سوى نواياه الطيبة التي يجزى بها أو الخبيثة التي يعاقب عليها .

وأختم هذه النصيحة بقوله تعالى (ربنا هب لنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا.) صدق الله العظيم وصل اللهم وسلم على سيدنا محمد الأمين وعلى جميع الأنبياء والمرسليـــن .وارض اللهم عن كل من اتبع الصراط المستقيم إلى يوم الدين آمين وآخر دعواي إن الحمد للــــــه رب العالمين .       

                                                باتنة في 07/02/2012

                                               السعيد اجمـــــد عـــــــــشي

            التوقيع : المسيح بن مريم

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق