]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدولة المحمدية

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2012-02-06 ، الوقت: 16:43:23
  • تقييم المقالة:

                     السياسة جزء لا يتجزأ من الإسلام والرسول صلى الله عليه وآله وسلم مارس السياسة وأقام دولة مدنية مرجعيتها الإسلام في المدينة

والأحزاب الإسلامية في حالة وصولها للحكم وهي ستصل لأن الله وعدها وبشرها (وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من  ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون) البقرة 155_157

وهم قد صبروا في جهادهم المدني على مصائب ومكائد الحكام وهم منصورون لأنهم نصروا الله ( يا أيها الذين امنوا إن تنصروا الله ينصركم  ويثبت أقدامكم ) محمد 07

وصلاحهم السياسي لا غبار فيه لذلك سيرثون الأرض وما فوقها من كرسي الحكم (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) الأنبياء 105

وسيعيدون إحياء الدولة المحمدية , حيث يسود العدل والأمن ويستظل الجميع تحت راية القران , لكن هل يعني هذا انه بالإمكان تكرار الدولة المحمدية أو بعثها ,أو استنساخها أو حتى محاكاتها؟

الدولة المحمدية , دولة فريدة لا تتكرر مثلها مثل جنة آدم والسبب بسيط لأن الدولة المحمدية مرتبطة مقترنة بمحمد صلى الله عليه وآله وسلم , قامت بحلوله إلى يثرب وانتهت بوفاته

الدولة المحمدية رئيسها نبي مرسل من السماء وهو خاتم الرسل والأنبياء وبالتالي فأي رئيس بعده يفتقد لشرط النبوة وبذلك تكون رئاسته ناقصة فاقدة للمشروعية لأنه ليس نبي

الدولة المحمدية رئيسها لا يتصرف من تلقاء نفسه في المعاهدات وفي الحروب وفي سن القوانين وتشريع الأحكام , بل يكون بتوجيه وإشراف ورعاية ربانية من ابسط الأمور ( عدم رفع الصوت مرورا على الخصومات بين الزوجين  الى تقسيم الغنائم والتعامل مع الأسرى ...)

والوحي انقطع بوفاة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ولا يستطيع أي رئيس بعده أن يعيد الاتصال بالوحي

الدولة المحمدية دولة دينية الصبغة , لا وجود فيها للمعارضة , وان وجدت كواقع لكنها لا يعترف بها قانونا بل تجرم وتخون دنيا وآخرة ( المنافقون , الذين في قلوبهم مرض, الاعرب أجدر أن لا يعلموا حدود الله...) حتى ولو كانت معارضته للتوجهات السياسية للدولة لا في أمور الدين

إطاعة رئس الدولة المحمدية فرض عين وواجب شرعي قبل أن يكون من افرازات المدنية , وقد فرض القرآن الكريم طاعة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وتوعد بمن لم يطعه بالعذاب في الآخرة وقد يصيبه في الدنيا الجزاء(القتل / الاغتيال)

وبالتالي فالدولة المحمدية هي دولة النبوة, دولة الرسالة, دولة السماء,دولة الله حيث قامت بأمر من الله وبرعاية من الله وبتوجيه الهي ولأن محمد صلى الله عليه وآله وسلم انتقل إلى الرفيق الأعلى ولن يعود إلى يوم يبعثون ولأن النبوة انتهت والوحي انقطع فلا تقوم دولة محمدية ثانية.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • عصام | 2012-02-07
    كلام في الصميم و مقال في قمة الروعة و أهم ما يميز العبقرية المحمدية العبقرية السياسية و الحربية
    شكرا لك يا شيخ رؤوف على المقال المميز

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق