]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

لعنةٌ على قصائد الرثّاء / آن سكستون - ترجمة نزار سرطاوي

بواسطة: نزار سرطاوي  |  بتاريخ: 2012-02-06 ، الوقت: 10:59:27
  • تقييم المقالة:

 

 

 

لعنةٌ على قصائد الرثّاء 

آن سكستون

ترجمة نزار سرطاوي
أواه يا حبيبي، لِمَ نحن نتجادل هكذا؟
لقد مللت من حديثك الوَرِع.
كما مللت من الموتى جميعاً.
فهم يرفضون الإصغاء،
لذا دعهم وشأنهم.
أخرِج قدميك من المقبرة،
فهم مشغولون بموتهم.
الجميع كانوا دائما يستحقون اللوم:
زجاجة الخمر الأخيرة الفارغة،
المسامير الصدئة وريش الدجاج
الذي كان عالقاً في الطين على عتبة الباب الخلفي،
الديدان التي كانت تعيش تحت أذن القطة
والواعظ ذو الشفتين الرقيقتين
الذي كان يرفض أن يحضر
إلا مرةً واحدة في يومٍ مُحَمّلٍ بالبراغيث
حين جاء يجرّ نفسه عبر الفِناء
باحثاً عن كبش فداء.
فاختبأت في المطبخ تحت كيس قصاصات القماش

 

أرفضُ أن أتذكّرَ الموتى

والموتى سئموا من الأمر برمّته

ولكن أنت – إمضِ أنت

امضِ، امض عائداً إلى الأسفل

داخل المقبرة

اضطجِعْ حيث تعتقد أن وجوهَم هناك؛

تَبادلْ الأحاديث مع أحلامكَ القديمة الكريهة  

 

A Curse Against Elegies

Anne Sexton

 

Oh, love, why do we argue like this? 
I am tired of all your pious talk. 
Also, I am tired of all the dead. 
They refuse to listen, 
so leave them alone. 
Take your foot out of the graveyard, 
they are busy being dead. 

Everyone was always to blame: 
the last empty fifth of booze, 
the rusty nails and chicken feathers 
that stuck in the mud on the back doorstep, 
the worms that lived under the cat's ear 
and the thin-lipped preacher 
who refused to call 
except once on a flea-ridden day 
when he came scuffing in through the yard 
looking for a scapegoat. 
I hid in the kitchen under the ragbag. 

I refuse to remember the dead. 
And the dead are bored with the whole thing. 
But you - you go ahead, 
go on, go on back down 
into the graveyard, 
lie down where you think their faces are; 
talk back to your old bad dreams.

 

---------------------------------------

 

تعتبر الشاعرة والكاتية آن سكستون نموذجاً للشعراء الذين يسجلون اعترافاتهم من خلال قصائدهم. فقد كتبت عن الاكتئاب والشعور بالوحدة واليأس والانتحار. وكذلك كتبت في مواضيع نسائية كالطمث والإجهاض بالإضافة إلى الجنس والخيانة الزوجية.

 

ولدت آن هارفي غراي، كما كان اسمها قبل الزواج، في مدينة نيوتن، ولاية ماساشوستس في 9 تشرين الثاني / نوفمبر عام 1928، وقضت معظم أعوام طفولتها في مدينة بوسطن حيث تلقت تعليمها في المداس الحكومية إلى أن بلغت السابعة عشر من عمرها. في عام 1945 التحقت بإحدى المدارس الداخلية، وفي تلك الأثناء مارست كتابة الشعر والتمثيل. بعدئذٍ دخلت كلية  جارلاند جونيورز لكنها لم تكمل سوى سنة واحدة ثم تزوجت من ألفريد مولر سيكستون الثاني وهي في سن التاسعة عشرة. 

 

في عام 1953 أنجبت سيكستون طفلة، وفي العام التالي عانت من حالة اكتئاب ما بعد الولادة وأصيبت بانهيار عقلي دخلت على أثره مستشفى للأمراض العصبية. ثمّ دخلت المستشفى مرة أخرى في عام 1955، بعد ولادة  طفلتها الثانيةن وتم إرسال طفلتيها  للعيش مع والديْ زوجها. وفي تلك السنة أيضاً حاولت الانتحار. وقد تكرر دخولها المستشفى بعد ذلك.

شجعها طبيبها على أن تتابع اهتمامها بكتابة الشعر. وفي خريف عام 1957 التحقت بدورة للشعر في مركز بوسطن لتعليم الكبار.  وقد منحها ذلك فرصة القيام بشيء تحبه وتقوم بتطويره، وساعدها على تحمّل الحياة لأطول فترة ممكنة.

 

لكن سيكستون لم تستطع الصمود إلى ما لا نهاية. فعلى الرغم من أنها حققت نجاحاً كبيراً وفازت بجائزة  بوليتزر  للشعر قي عام 1967، فإنها قي النهاية انهارت أمام المرض النفسي. وفي 4 تشرين الأول  عام 1974 وضعت حداً لمعاناتها بالانتحار،  ودفنت في مدينة بوسطن، ماساشوستس. 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق