]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هذا ماكنت أخشاهُ / مكي الربيعي - ترجمة نزار سرطاوي

بواسطة: نزار سرطاوي  |  بتاريخ: 2012-02-06 ، الوقت: 10:23:23
  • تقييم المقالة:

 

هذا ماكنت أخشاهُ مكي الربيعي ترجمة نزار سرطاوي     This is what Ihave apprehended   
Makki Al-Rubaie Translated by Nizar Sartawi
Look!
A swarm of dust is slipping by
digging a burrow in the night’s palm-tree and laying its clammy ova,
building its stable from the ash of alphabets, then deciding to write a poem. 
I will not blame you, 
for the hole doesn’t allow you to see more than its eye-pupil can hold.
Therefore, I will return the phrase to your inkpot, 
to shift suspicions away from you.  
I, who am involved in bearing the funeral of the universe on my shoulders, 
make ablution with water, 
my hand burns with rivers. 
O boat, about to sink between my fingers, 
hold tightly to the rope of my heart extended to you. This is a message of stone I throw in the glass mail / that it may split into splinters.   
Everything is penetrable:  
the house fortified by the hearth fire, 
the street coated with rain,  
the garden hiding under the wing of a butterfly, 
the gold-mine dropping from the poet’s mouth, 
the lines of my palm that have lost me, 
the wave cutting flesh from the body of the sea and throwing it to the gulls, 
and the lock from your hair that wept between my hands once upon a rendezvous. 
O fire: 
Lift your breasts a little, 
that I may see things clearly.  I see a hand trying to forge a path in the dark, that I may find a tavern in Baghdad 
carried on the shoulders of poets’ poemsthat they hide between alphabets as the timbers of words glow in their goblets; a woman who has brought back to Al-Rasheed Street its reverence; a fishing rod whose sinker drags the evening to the depths of the Tigris. 
I am the king of the streets. Pavements breed between my fingers, and night drops its dead birds under my feet. 
I will not blame you: 
The flock of sheep is a prisoner of the shepherd’s staff; it will be liberated only when slaughtered. 
You’ve got to fashion your gods with your own hands to know who you worship. Had al-Hallaj’s hand not been cut off,we’d never have known that blood can be used as makeup for yellowish faces. Oh my God! So deep is the grief of water,only comprehended by boats nested in its depths. 
This is my voice, a tree from whose boughs throats sag, filled with candles. A crowd of friends are climbing the stairs, to slip into the sap of the sentence, and shine.  The poem is my gazelle tied to my hand with the rope of its green spring,
I take her shirt aside to set fire to its buttons. 
O fire: 
Hold my hand; there, I am sliding, a necklace between your breasts. 
I am the king of the streets; I host storms in my pocket, which contains no money, 
and extend my hand in the narrow strip of air to steal its wallet. 
He kills me who lets words be widowed on his papers. He kills me; and tomorrow I will waylay him with rain; inevitably he will get bored; for whenever he slays me, he will see me wear my self as a coat and meet him. 
On the breadth of my hand light falls; 
On the narrowness of his hand darkness expands. 
I said to him: 
Do not open your drawer of paper, there is a corpse, 
let it rest in peace. 
I said to him: 
The air that was left is running behind me; it was not fit for use. 
This is my spirit as restless as waves driven by the wind. Whenever the ship puts her head on his pillow, 
the oars get confused. 
O fire: 
Extinguish me with the pale milk of your breasts. 
I do not want to stay long in the garden of the question. 
I am against eternity.  This is what I have apprehended;  
There is no ceiling that I can trust anymore. The poem has become nothing but a dream approaching old age, 
a stab wearing the blood of a slain person. 
We fall, 
Ah, this splendor bearing the smell of our death. 
No longer is there a poet; 
no longer is there a poem. 
There are sailors wearing blue berets on their headsand dragging the wreck of an idle ship. 
O Poet: 
Pick up the fire from the stove to take the tree back to its green origin.And remember 
that vacuum is a scar on the forehead of time, 
Remember: 
When your beloved undoes her hair braids, night falls dead. 
Come, let’s pick a star from the field of the sky, and take it as our supply for the long road, 
before the bird’s blood dries above the tree’s shirt. 
O speech: 
Show me where to stand, 
be a comma between colors.  
White: is white; 
black: is black; between them mystery pushes its empty cart.   ----------------------------       هذا ماكنت أخشاهُ مكي الربيعي   1 انظرْ، سربٌ من الغبار يتسللُ، يحفرُ جحراً في نخلة الليل ويضعُ بيوضه اللزجة، يبني اسطبلهُ من رماد الحروف، ثم يقررُ أن يكتب قصيدة. لن الومكَ، لأن الثقب لا يسمحُ لكَ برؤيةٍ أكثر مما تتسعُ حدقته، لذلكَ، سأعيد العبارة إلى محبرتكَ، لأبعدَ عنكَ الشبهاتْ. أنا المتورط بحمل جنازة الكون على كتفي، أتوضأ بالماء، تشتعلُ يدي بالأنهار، ياهذا القارب الموشك على الغرق بين أصابعي، تمسك بحبل قلبي الممدود اليكَ، هذه رسالةٌ من حجر، القيها في بريد الزجاج / ليتشظى. كل شيء قابل للإختراق: البيت المتحصنُ بنار المدفأة، الشارع المطلي بالمطر، الحديقة المختبأة تحت جنح فراشةٍ، منجم الذهب المتساقط من فم الشاعر، خطوط يدي التي أضاعتني، الموجة التي تقد اللحم من جسد البحر وتلقيه الى النوارس، وخصلة شعركِ التي بكت بين يدي ذات لقاء. أيتها النار: ارفعي نهديكِ قليلاً، لأرى الأشياء بوضوح.   2 أرى يداً تحاول أن تفتحَ ممراً في الظلام، لأستدل على حانةٍ في بغداد محمولة على أكتاف قصائد الشعراء. يخبئونها بين الحروف وفي كؤوسهم يتوهجُ جمر الكلام. على امرأةٍ أعادت لشارع الرشيد وقارهُ، على سنارة تجرُ ثقالتها المساء إلى أعماق دجلة. أنا ملكُ الشوارع، تتناسلُ الارصفة بين أصابعي، ويُسقطُ الليل طيورهُ الميتة تحت قدمي. لن الومكَ: قطيعُ الخراف أسيرُ عصا الراعي، لن يتحرر منها إلا بالذبح. عليكَ أن تصنعَ آلهتكَ بيديكَ، لتعرف أنكَ تعبد منْ. لو لم تُقطَعْ يدُ الحلاج، ماعرفنا أن الدمَ يصلحُ مكياجاً للوجوهِ المصفرةِ، يا إلهي، كم هو عميقٌ حزنُ الماء، لا تدركه، إلا المراكب الراكسة في أعماقه. هذا صوتي، شجرة تتدلى من أغصانها الحناجر المليئة بالمصابيح. حشدٌ من الأصدقاء يتسلقون السلالم، ليندسوا في نسغ الجملة، ويضيئون.   3 القصيدة غزالتي المشدودة إلى يدي بحبل نبعها الأخضر، أنفردُ بقميصها، لأشعل الحرائق في أزراره. أيتها النار: امسكي يدي، ها أنذا انزلقُ قلادة بين نهديك. أنا ملكُ الشوارع، أستضيفُ العواصف في جيّبي الخالي من النقود، وأمدُ يدي في زيق الهواء لأسرق محفظته. يقتلني، من يترك الكلام يترملُ في أوراقهِ، يقتلني، وغداً أعترضُ طريقهُ بالمطر، حتماً سيصل الى المللِ، حيثُ كل ما قتلني، يراني أرتدي نفسي معطفاً وأقابلهُ. على اتساع يدي يتساقطُ الضوء، على ضيق يده يتسعُ الظلام. قلتُ لهُ: لا تفتح درج أوراقكَ، هناكَ جثةٌ، دعها ترقدُ بسلام. قلتُ لهُ: الهواء الذي بقيَ يعدو ورائي، لم يكن صالحاً للإستخدامْ. هذه روحي، قلقة مثل موجٍ تدفعهُ الرياح، كل ما وضعتْ السفينة رأسها فوق وسادتهِ، ترتبكُ المجاديف. أيتها النار: اطفئيني بحليب نهديكِ الشاخب، لا أريدُ أن أمكث في حديقة السؤال طويلاً، أنا ضد الأبدية.   4 هذا ما كنتُ أخشاهُ، لم يعد هناك سقفٌ أطمئن اليهِ، لم تعد القصيدة غير حلم يدنو من شيخوخته، غير طعنة تكتسي بدم قتيل. نتساقطُ، يالهذا البهاء الذي يحملُ رائحة موتنا، لم يعد هناكَ شاعرٌ، لم تعد هناكَ قصيدةْ. بحارةٌ يضعونَ على رؤوسهم قبعات زرق، ويجرون حطام سفينة عاطلة. أيها الشاعر: التقط النار من الموقد لتعيد الشجرة لأصلها الأخضر، وتذكر: أن الفراغ ندبة في جبين الوقت، تذكر: حين تفل حبيبتكَ جدائلها، يتساقطُ الليل قتيلاً. تعال، نقتطف نجمة من حقل السماء، نأخذها زوادة في طريقنا الطويلة، قبل أن يجف دم الطير فوق قميص الشجرة. أيها الكلام: دلني على منطقة وقوفي، كن فاصلة بين الألوان، الأبيض: أبيض، الأسود: أسود، ومابينهما الغموض يدفعُ عربتهُ الفارغة.  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق