]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

العسل المر

بواسطة: اسراء منصور  |  بتاريخ: 2012-02-05 ، الوقت: 18:34:39
  • تقييم المقالة:

 

                    العسل المر

 

 

الطبيعى أن يتزوج المرء - سواء أكان ذكراً أو أنثى - لكن غير الطبيعى حدوث الطلاق فى مرحلة مبكرة قد تبدأ ليلة الزفاف و قد تقع خلال الأعوام الأولى من الزواج ..  

الأخطر أن يتحول الطلاق المبكر إلى ظاهرة جعلت من الأسرة كائناً هشاً و انعكست آثارها على المجتمع بأكمله فصار المجتمع ضعيفاً لا يستطيع حماية أفراده أو تقويمهم فى ظل زيادة نسبة التفكك التى تحدث بسبب الطلاق الذى ارتفعت نسبته خلال الــ 50 عاماً الماضية من 7 % إلى 40 % طبقاً لإحصائيات الجهاز المركزى للتعبئة و الاحصاء و التى تُشير إلى وقوع 240 حالة طلاق فى اليوم الواحد ..

 

    في العالم العربي..  

   انتشار ظاهرة الطلاق السريع بعد أيام قليلة أو فترة قصيرة من الزواج، وهي بلا شك فترة غير كافية لاعتبارها مؤشرًا لحدوث عدم التوافق بين الزوجين، وإنما تبدو كما لو كان الرجل اتخذ قرار الطلاق قبل أن يشرع في الزواج أصلا‏.‏   وهذه الظاهرة تشمل عدة دول عربية‏، حيث أكد الدليل الإحصائي لوزارة العدل السعودية أن مجموع عقود الزواج بالمملكة العربية السعودية بلغت ‏64.339‏ عقدا خلال العام الحالي، يقابلها ‏15.697‏ حالة طلاق مما يعني أن نسبة الطلاق في المملكة تبلغ ‏24%‏ ، بمعني أن كل ثلاث حالات زواج يقابلها حالة طلاق. أما الكويت فتشهد وصول نسبة الطلاق إلي ‏35%‏ أي يحدث طلاق كل ساعتين و‏45‏ دقيقة‏.‏   ويكشف الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء المصري عن ارتفاع عدد المطلقات إلى مليون و‏495‏ ألف مطلقة بنسبة ‏5.34%‏ في السنة الأولي من الزواج،‏ و‏5.12%‏ في السنة الثانية.. وأكد أن مصر تشهد حاليا حالة طلاق كل ست دقائق بمعدل ‏240‏ حالة طلاق يوميا‏.‏   وأكدت دراسة تناولت الطلاق في المجتمع القطري وجود ‏ 319‏ حالة طلاق مقابل ‏978‏ حالة زواج،‏ وأن أكبر نسبة من المطلقات حوالي ‏34.72%‏ تتركز في الفئة العمرية من ‏20‏ إلي‏ 24‏ عاما‏.‏   كما أوضحت الإحصاءات أن حالات الطلاق بمدينة الرباط المغربية تصل إلي ‏23%‏ من حالات الزواج وترتفع هذه النسبة قليلا في مناطق أخري بالمغرب‏.‏ والأمر لا يختلف كثيرا في الإمارات أو المملكة الأردنية‏.‏    

الطلاق في العراق  

 

 

. أنَّ الاستقرار في العلاقات الزوجية يعدّ من الأهداف المقدّسة في المجتمع العراقي، ومشجعة خلقياً ودينياً واجتماعياً وقانونياً، لذا فإنَّ المجتمع عن طريق تشريعاته وتقاليده يحاول بشتى الوسائل الحفاظ على استقرار الحياة الزوجية وثبات الوحدة العائلية والحد من تفككها وهدمها بالطلاق. فهو يشجع الزيادة في نسبة الزواج وفي نفس الوقت يحاول بشتى الطرق الحد من نسبة الطلاق. وفي الوقت الذي ينظر إلى الاستقرار في العلاقات الزوجية على أنَّه شيء مرغوب به مشجع خلقياً؛ فإنَّ الطلاق يعدّ فشلاً يتميز بالأنانية الفردية والتقصير والشعور بالجرم والنقص وهو شيء مرغبوب عنه.  

فالزواج والطلاق ظاهرتان مرتبطتان بقوة إلى مجموعة من النماذج القيمية القوية التي لها علاقة بالمجتمع بصورة عامة والعائلة بصورة خاصة، إنَّ الطلاق بوجه خاص دليل على الضغوط الشخصية المتبادلة، والضغوط في الترتيب الاجتماعي، لذا فإنَّ المجتمع دائماً يحاول الحد من هذه الضغوط بشتى الوسائل كما أنَّ هناك عدة معوقات خلقية ضده، ولكن على الرغم من هذه الضغوط فإنَّ الطلاق يعدّ في أحوال عديدة حلاً لا بدّ منه وذلك في الأحوال التي تصبح فيه العلاقات الزوجية والعائلية متصدعة إلى درجة لا يمكن احتمالها أو القبول بها،

 

وهذا ما أخذ به المشرع العراقي فأعترف بالطلاق وأباحه في الأحوال الضرورية.   أنَّ سبب الاعتراف بالطلاق والسماح به في العراق يرتبط بقوة بمفهوم الزواج والحياة العائلية في الإسلام، فالزواج في الإسلام علاقة عميقة مبنية على المودّة والتفاهم والانسجام والاحترام وهدفه الاستقرار النفسي والعاطفي فإذا فقد الزواج هذه الصفات وحلت محلها الكراهية والبغضاء والنفور وعدم الانسجام وانعدام الاحترام فلا مجال إذن لبقاء هذه العلاقة التي فقدت مزاياها والتي غالباً ما تؤدي إلى الصراع والشقاء المستمر وتؤدي إلى نتائج خطيرة بالنسبة للحياة الزوجية والعائلية والاجتماعية على حدٍ سواء. وقد أخذ المشرع العراقي بالحديث النبوي الشريف ( أبغض الحلال عند الله الطلاق) فسمح بالطلاق إلاَّ أنَّه أعدّه شراً لا بد منه عند الضرورة القصوى لرفع الضيق والحيف عن الزوجين وفتح الباب أمامهما للتخلص من الشقاء الناجم عن التنافر في الحياة والشقاء والتعاسة.  بالإكراه.  

  الأسباب التي تؤدي إلى الطلاق بشكل عام :  

ليس هناك أسباب محددة للطلاق، ولكن كل هذه الأسباب التالية مجتمعة أو منفصلة سبب للطلاق:

1_ سوء الاختيار من كلا الطرفين، إذ يقول النبي "T "تنكح المرأة لأربع: لمالها ولجمالها ولحسبها ولدينها، فأظفر بذات الدين ثريت يداك" أيضا تقول الحكمة في هذا الموضوع: إذا امتلاء كف اللئيم من الغنى تمايل كبراً وقال أنا .. أنا، ولكن كريم الأصل كالغصن كلما تحمل أثماراً تمايل وانحنى".

2_ عدم التكافؤ بين الزوجين

3_ عدم معرفة كلاً منهما للآخر جيداً قبل الزواج.

4_ عدم إشباع احدهما للأخر

. 5_ بخل الزوج وإسراف الزوجة.

6_ القسوة والعنف من قبل الزوج أو أهله على الزوجة.

7_ تدخل أهل الزوج أو الزوجة في حياة الزوجين.

8_ عدم تحمل المسؤولية لكلا الطرفين.

9_ انعدام التفاهم بين الزوجين.

10_ إقبال الشاب والشابة على الزواج دون مناقشة تفاصيل الحياة المشتركة لأن المقبل على الزواج لا يتصور أبدا المشاكل التي ستواجهه.

11_ انعدام المودة والرحمة والاحترام المتبادل بين الزوجين. إذ يجب ان لا تكون علاقة المودة والاحترام المتبادل من جانب واحد، فكما على الزوجة ان تطيع وتحترم وتتحمل زوجها على الزوج أيضا أن يحترم ويتحمل زوجته.

12_ عدم احترام الزوج لحقوق الزوجة.

13_ العجز الجنسي للزوج.

14_ صغر سن الزوجين.

15_ المشاكل الاقتصادية.

16_ الاضطرابات الاجتماعية التي يعاني منها المجتمع مثل الانحراف والإدمان.

 

 

  -نتائج الطلاق على الاسره

 

 ان للطلاق نتائج اجتماعيه ونفسيه خطيرة على الاسره والمجتمع بشكل عام   ومنها تشرد الاطفال وفقدانهم على الأقل لركيزة أساسيه من الركائز التي تبنى عليها حياة الطفل المتوازنة هذا ان لم يفقدوا الركيزتين معا فيبقى الاطفال يعانون من النقص الذي لا يمكن تعويضه في حياتهم وهو العيش في كنف أم وأب متحابين في بيت تغمره السعادة   ولا ننسى النتائج النفسية السلبية على كل من الزوجين المطلقين وعلى الأهل   كيف نقلل من هذه الظاهره لاقل نسبه ممكنه     قبل الوقوع في الخطأ يجب عليينا ان نحسن اختيار شريك حياتنا منذ البدايه   ثم الالتزام بضوابط حسن المعاشره ومد جسور الود والثقه والحرص على فهم الطرف المقابل فهما صحيحا   ان يعرف الزوج والزوجه واجباتهما ومسؤولياتهما وان يالتزم كل طرف بما له وما عليه   ان تقام حدود الله في بيوتنا   ان نعالج مشاكلنا بهدوء ورويه و باسلوب منطقي  

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق