]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

لولا الفايس بوك

بواسطة: Said Kahla  |  بتاريخ: 2012-02-05 ، الوقت: 13:51:10
  • تقييم المقالة:

ماذا لو كان في وقتنا الحالي شئ يدعى اللاوجود للفايسبوك .أو بالاحرى أنه لم تصلنا معلومات حول وجود الموقع ومشاركة الاخرين الرأي والحرية والتواصل والتألم في عالمنا

فلولا الفايس بوك ربما والعلم لله أن مبارك الان نائم في شرم الشيخ بدل من سجن طرة .وان الرئيس الهارب بن علي

يتوسد خزائنه المملوئة بالدولار والاورو والشعب التونسي يعيش من فتات السياحة ولا عالم بحاله سوى الخالق .وماذاوماذا....

ان هذه النافذة على العالم الاخر من الحرية والتواصل تشبه الة زمن مجانية دون اختراع او مارد من فانوس الخيال بل

هي حقيقة الله في الوجود لانه لا يحب الباطل ولا يريد الظلم بعباده فجعل الفايسبوك سببا في نهوض الامة ونفض غبار ازمنة النار والحديد

فسبحان الذي جعل لنا مخرجا .والدور ات مادام الظلم موجود في عالمنا .ومادام الفايسبوك موجود فهناك العديد من المظلومين سيخرجون ذات يوم من مغاراتهم المحروسة وسيدفع الشباب ثمن الازمات .لكن حقهم عند الله لن ولن يضيع

باذن واحد احد .فهيهات يا اشباه الزعماء فقد ولى وقتكم ووقت #اسكت لا تتكلم # وجاء وقت الله اكبر ويحيا العدل ويسقط الباطل في ابار النار الابدية

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق