]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

المجتمعات العربية بين الماضي المشرق والمستقبل المأمول

بواسطة: عبد القادر  |  بتاريخ: 2012-02-04 ، الوقت: 20:58:44
  • تقييم المقالة:

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وبعد : فإنّ ربيع الغضب العربي أو ربيع التغيير أو فترة ما بعد الصمت القاتل الذي أصاب الأمّة منذ أمد بعيد لا بدّ وأن تجني الشعوب ثمراته الطيّبة , وليس هناك ثمرة طيّبة أفضل من الحريّة والنصر والعزّة والعيش الهنيء على أرض الوطن الحبيب , إنّ الشعوب العربية التي ابتدأت مشوارها في التغيير بشعلة أضاءت ما بين المشرقين والمغربين شعلة الفتى المغوار المواطن التّونسيّ بوعزيزي لهي أكبر دليل على المضيّ بقوة في طريق التغيير , منها انتقلت هذه الشعلة أو هذه الصّيحة المدوّة إلى أماكن متفرّقة بنفس القوّة وبنفس الإرادة فآتت أكلها وربّ الكعبة ولا أظنها منتهية إلى هذا الحدّ كون أنّ الشعوب العربيّة المستضعفة تعيش ظروفا واحدة وآلاما واحدة فهي جميعها تتطلّع إلى التغيير والأمل في حياة كريمة وعيش هنيء , وها هي الشعوب قد استفاقت من غفلتها وعلمت أخيرا أنّ الحريّة لا بدّ لها من ثمن ."


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق