]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شَكوتُ قَلبى للذى أبكانى

بواسطة: الشاعر محمد عبد العزيز  |  بتاريخ: 2012-02-04 ، الوقت: 12:54:05
  • تقييم المقالة:

 

أدعوك يا قلبى 

الى وادِ من السكون 
حيث لا دمع ولا شجن 
حيث كنا هائمين بين الجداول 
نستمع الى هدير الماء المنهمر 
نميل من الشوق طربا 
كزهرتين تداعبهما حبات المطر 
كم أنتى قاسية أيتها الحياة 
اذ فرقتى بينى وبين قلبى 
اتراه سيلبى دعوتى أم أنى 
أمنى النفس بما لم يكن   ************************************* (( شكوتُ قلبى )) للذى أبكانى 
وأرهق الدمعُ فى عينى وأدمانى 

قال القلب 
لا رجوع عن حبها 
وإن كان الموت قد دعانى 
فحين أتنسم رحيقها 
يزول عنى ألم الهجر والنسيانى 

عذرا يا فؤادى 
فلن أقبل دعوتك 
ولن أكون لها مجرد ذكرى 
شأت تذكرتنى ...... وشأت تنسانى 
سأحكم عليك قصرا 
ألا تتخذها بعد اليوم ( حبيبةً ) 
ولن أقبل بعد اليوم منها جفائى 
فلتذهب حيثُ يهوى قلبها 
فمرارة العشق ستلاحقها 
وستغدو ( نادمةً ) بعدما علمت 
أن الحب ليس بيديها 
وليس من حقها هُجرانى        
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق