]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

رجل من هذا الزمان

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-02-04 ، الوقت: 11:57:20
  • تقييم المقالة:

مؤمن مسلم وصوفي مقهور ومهموم وحزين.يذرف الدمع الغزير وقلبه ينزف الدم النقي ويتألم بصمت ويراقب ماآلت اليه الاحوال في البلد بخوف وفزع وقلق.أوقاته العصيبة تلك لم تمنعه من مشاركتي لحظات الفرح العابرة

هل أروع من رجل حبس الدموع وراح يضحكك ووضع الملح على الجرح وراح يفرحك .وتناسى همه وخفف عنك أتعابك وراح يقدم اليك الغالي والنفيس ويسعى جاهدا" كي يشعرك بأنك انسانا" مهما" وبأنك  تستحق الحياة ويليق بك الفرح. هذا الفرح الذي لم تتذوق طعمه الا معه ولأجله وبسببه.

وفي غمرة حزنه جاءك يحدثك عن سعادتك ومن عمق تعبه راح يحمل عنك أتعابك ومن وسط المأتم الذي يعيشه راح يشاركك أفراحك.

لم اتعجب ولم اندهش وانا ما تعودت منه الا كل خير وكل مودة وكل اخلاص .

وبكيت معه وحزنت معه ولم اشأ الا ان أهنئه على نبله وسماحته وسمو مشاعره ورقي احساسه فهو صوفي  مؤمن  ومسلم وبامتياز هو حقا" أشرف العابدين وزين الرجال.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق