]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أن ينام القادة يفكرون .......

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-02-04 ، الوقت: 02:16:17
  • تقييم المقالة:

أيها السادة النائمون .. لا ليس هناك من له ضمير في مصر ، احساس بما يحدث حوله ، قلق على بلده ، على مستقبل أولاده ، مستقبله ويكون نائما الآن ... 

أيه السادة المسترخون في انتظار النهار ... لا ليس هناك مسترخي في هدأة هذا الليل في مصر ، فالعمر قد يحصى بعدد الدقائق المتبقية والمستقبل يحصى الآن في مصر بكم من الجنيهات في حافظة النقود ليس هناك غد منتظر خلف سواد الليل ليس إلاه القلق . من يمكنه الاسترخاء بينما يدار في جنبات مكان ما قريب جدا منه مؤامرة تحاك لمستقبل أولاده .. لعدد الجنيهات المتبقية في حافظته التي قد لا تكفي إفطار عائلته صباحا .

أيها السادة المفكرون في مستقبلكم .. لا ليس هناك في مصر من يستطيع التفكير في مستقبل ، غدا غير مأمون الجانب فكيف أفكر في مستقبل ؟!

مستقبل ... ؟! فلنعد عدد الدقائق المتبقية في حافظة الوقت ولنعلن أننا مازلنا نحيا حين نكتشف أن هناك نفس صاعد بالهم هابط بالقلق ... سائم من برتقال لا يشبه إلا قنبلة الدخان ... سيدي إن سألك طفلك عن البرتقال فقل له هو فاكهة تشبه القنبلة التي تراها تطلق دخانا في الهواء فوق رؤوس من يفرقون عن سنك ببضع سنين .. حين يسألك عن معنى وإن سألك عن العلم فقل له العلم يا بني هو أن تتعلم كيف تقي نفسك قنابل الغاز التي لن تكتفي في اطلاقها على المدافعين عن أنفسهم من بطش العسكر بل تنال أطفال الحجرات المغلقة في واجهات العمائر ..

وحين يسألك عن الثورة فقل له : هي عبث شعوب ماتت من زمن ولن تبعث لأن المتمسكون بالحياة ممن فارقوها مازالوا يحصون كم تبقى في لهم في خزائن هذه الشعوب لم يسرقوه ... ويل الشعوب التي يكتشف حاكميها أنهم مازالوا يملكون ثروة في الجحور ... والشعب المصري يا طفلي لا يملك سوى ثروة عمر شبابه لذا يا حبيبي مازال مسنيه يسرقون هذه الثروة على ناصية المدينة .

أيها السادة الحكام ... ناموا جيدا وأشعلوا المدافئ جيدا كي تستيقظوا أكثر نشاطا لتشحذوا مواهبكم في القتل .. مازال هناك شباب لم تعلنوا اقتيادهم إلى مقاصل موتكم ....!!

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق