]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

ام احمد

بواسطة: لميس وزان  |  بتاريخ: 2012-02-03 ، الوقت: 19:07:16
  • تقييم المقالة:
اعجب لقوة هذه المرأه كلما نظرت الى عينيها تذكرت قصة نبي الله  يعقوب وكيف ابيضت عيناه من الحزن على يوسف. وجه شاحب وعيون غائره نسجت الهالات السوداء شبكة حولها مثلما لف جسدها السواد. ترثي لحالها لكنها تفاجئك بابتسامة عريضه وضحكات ودعابات لا يخلو منها حديثها .لا تعرف بم تبدأ الحديث معها وانت تتألم لحالها لكنها  ترفع عنك الحرج وتباشرك الحديث بثقافة عاليه واهتمام لاخبار الجميع. ما الذي يشد هذه المرأه للاستمرار بعد ان فقدت زوجها وولديها الشابين في احداث الفتنه الطائفيه 2007 واصبحت مسؤوله عن اربع بنات في سن حرجه,غاب عنها الاخوه والاحبه  بعد ان وجدوا سبيلهم للهجره الى السويد ,تكابر وتكابر وتصارع المرض وتتحدى ولا تفقد الامل بعودة الابن الثاني الاصغر الذي لم تعثر له على جثة .ما اغرب القدر!  بكل المقاييس العامه  كانت موظفه ناجحه وربة بيت لواحده من العوائل النموذجيه في بغداد التي يسود ها الحب والدفىء والاستقرار المادي والعاطفي تعشق زوجها واولادها وكل ركن من اركان بيتها الذي تفخر به كواحد من اهم منجزات زوجها رحمه الله .   
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق