]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا تبالغ الا في هذه!

بواسطة: زيدان الدبوبي  |  بتاريخ: 2012-02-03 ، الوقت: 17:58:04
  • تقييم المقالة:

يا ابن امي اننا زوار في هذه الدنيا فلا تبالغ في حب الدار ولا في جمع المال والثمار ولا في العلو في المناصب وارتفاع العمار , اننا ايها العزيز الغالي سنترك كل هذا شئنا ام ابينا وسننتقل الى دار القرار الى جنة او نار فحذار ان لا تبالغ في طاعة الجبار وطلب رضى ربنا سبحانه وتعالى والسعي لنيل مغفرته ومحبته وقربه.

هنا تحلو المبالغه , بل انها واجبه للحصول على اثمن النتائج وادومها وهنا تحظى بالقصور واطايب الثمار , واللبن والعسل يجري من حولك انهار ,وجنة عرضها السموات والارض اعدها الكريم الغفار لمن تاب واناب وعمل صالحا فكن انت ايها الصديق ممن يبالغ في الحصول عليها وانا معك باذن الله اول المبالغين.

في هذه نبالغ ولنا الفخر الازلي  ولنا الربح الدائم اما في تلك الدار الفانيه فالربح فيها وهم والفخر فيها سراب فاسعى ايها الحبيب  في طلب رحمة الله بنا انه على كل شيء قدير وبالاجابة جدير وهو نعم المولى ونعم النصير .


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق