]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المناظرة بعهد ابراهيم عليه السلام

بواسطة: روهيت  |  بتاريخ: 2012-02-03 ، الوقت: 13:39:46
  • تقييم المقالة:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين نبينا محمد 

وعلى أله وصحبة وسلم .. اما بعد :

نعي بكلمة مناظرة : هي التناظر بين عالمين او نحوهما وغالباً ماتكون مناظرة بالدين والمنهج

والشريعة , فالكل يدلوا برأيه بالاستدلال بالحجج الواضحة ..

ابراهيم عليه السلام ومناظرته مع النمرود :

قال تعالى (ألم تَرَ إلى الذي حآجً إبراهٍــم في ربِهِ أنْ ءاتاه اللهُ المُلْك)

هل رأيت - يامحمد - أعجب من حال هذا الذي جادل إبراهـيم عليه السلام في توحيد الله تعالى 

وربوبيته , لأن الله اعطاه الملك فتجبر  وسأل إبراهيم : من ربك ؟ ( إذ قال ابراهِـم ربي الذي

يُحىِ ويُميتُ) فقال عليه السلام : ربي الذي يحيىِ الخلائق فتحيا , ويسلبها الحياة فتموت , فهو

المتفرد بالإحياء والامـاتة , ( قال أنا أُحيِ وأُميت) أي : أقتل من أردت قتله . وأستبقي من أردت استبقاءه,

كان النمرود يأتي بشخص محكوم عليه بالاعدام وشخص اخر بريء . فيعفوا عن الشخص الذي حكم عليه بالاعدام ويميت البريء ..!!!

 

(قال إبراهِـمُ فإن الله  يأتي بالشمس من المشرق فأتي بها من المغرب) فقال له إبراهيم : إن الله الذي اعبده

يأتي بالشمس من المشرق , فهل تستطيع تغيير هذه السُنًة الإلهية بأن تجعلها تأتي من المغرب ؟

( فبُهت الذي كفر واللهُ لايهْدي القْوم الظًالمين) فانقطع وبطلت حجة النمرود , وهذا شأن الظالمين لايهديهم الله

إلى الحق والصواب , ولا إلى حجة يدحضون بها حجة أهل الحق..!

الايات : من سورة البقرة الاية - 257- إلى آية - 258-

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق