]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصاصة في دفتر شهيد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-02-02 ، الوقت: 04:27:29
  • تقييم المقالة:

 لا تبكي يا أمي .

أنا لم أمت ... سيعلنون أنني مت ، لكنني لم أمت .فلا تبكي ، حين يأتون إليك بخبر وفاتي 

قولي لهم أن ابني عاش وسيعيش مهما قصر عمره ، وأن قاتله هو الذي مات وسيموت مهما طال عمره ..

قاتلي هو الذي مات .

حين تتسلمين جثماني فاحرصي أن يكون معك من تبقى من المذبحة من رفاقي ... هم أبناؤك .. هكذا عاهدنا أنفسنا .

مات لك ولد وولد لك مئات فلا تبكي . 

أنا لم أمت .. فقط سبقت أصدقائي لميدان العزة في الفردوس أنتظر من سيأتي عليه الدور .

لا تبكي يا أمي ، فقاتلي هو الذي مات .

قولي أن ابني صار لقمة تسد جوع أطفال قاتله ..

لا تبكي .. قولي أن ابني صار صار كسوة تحمي أبناء قاتله من البرد .

قولي أن من قتل ابني هو المقتول ...

لا تبكي .. .. فأنا لم أمت ...  

صرت طوقا من نار في رقبة قاتلي ...

أرادني مسمارا يثبت به كرسي حكمه فصرت مسمارا في نعشه ..

لا تبكي يا أم فأنا لم أمت ... 

أعلم أنك كنت تودين لو أنني كنت في فلسطين ...

الأمر مساو تماما يا أمي .

الفلسطينيون يصارعون غاصب ونحن كذلك .

لا تبكي يا أمي .... قاتلي هو الذي يجب أن يبكي .

تذكري ما قلته لك قبل خروجي : لله الأومر من قبل ومن بعد ...........   و إنا لله وإن إليه راجعون 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق