]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

المجلس العسكري , هل هي العودة الى الثكنات ام هو التخفي فقط

بواسطة: Yagoubia Sisbane  |  بتاريخ: 2012-02-01 ، الوقت: 07:06:01
  • تقييم المقالة:

في زمن غير بعيد عرضت احدى الوزارات المهمة على شخصية جزائرية معروفة بالاخلاق و العلم؛ لكن هذه الشخصية استقالت من المنصب قبل ان تباشره في فترة زمنية ملفتة للانتباه لا لشيء الا لانها علمت بعد ان دخلت مبنى الوزارة انه سيسند لها عملين لا ثالث لهما و هو انها ستحمل لقب الوزير و ستوقع على قرارات , تاتيها من خلف الستار؛ اذا ستلعب دور الارقوز ( الدمية) الذي علقت خيوطه و شبكت في ايادي مجهولة و ربما تكون اجنبية , من يدري فالستار يمنع الرؤية...

صرح المجلس العسكري انه سيسلم السلطة للمدنيين ؛ فربما تعب من مواجهة الجميع ممن يحبونه و يدافعون عنه و ممن يكرهونه و يتهمونه, و من الشباب الثائر , و من اهالي الجرحى و الشهداء, و من الاعلام الذي يرصد و يترصد و من مبارك  رفيق الدرب الذي يريد طوق النجات , و من اخطاءه المتثالية و تصريحاته المتضاربة , و طيش جنوده و عدم اعطاءه مبررات ان كان يحكمهم ام يحكمونه؛ و هم يسبون و يتبولون و يعدبون و يقتلون من اسقطوا مبارك...و ...و ...و من الثغرات التي كلما فتحها اغلقها الشعب بفطرته و حنكته و ذكائه...

هل فعلا سيعود الى ثكنته و هو الذي قال لصديقه  في زمن ليس بالبعيد انه لن يسلم السلطة كلية للمدنيين...و هل نستطيع ان نجزء السلطة ؟...اما ان تسلم كلية او لا تسلم...

السلطة لها جادبية و سحر فهل يتنازل عنها المجلس الموقر لاجل عيون الشعب الثائر ؟

ام هو الاختفاء و التخفي عن الانظار و البقاء وراء الستار؛ لكن يده تبقى تمسك بالسلطة من خلال الحبال , فبتخفيه يريد فقط تجنب ضربات و نظرات و كلمات الرافضين...

هل سيدعى الشعب الى مسرحية يكون مخرجها المجلس العسكري و الممثلين فيها هم المسؤولون الذين ستعطى لهم رواتب لادوار قد تسند اليهم مستقبلا؛ اذا جاء المجلس بقصة جديدة و بسيناريو جديد, مخرج المسرحية لا يعرف اغلب الجمهور ملامحه لذلك فالممثل اما ان يتلقى التصفيق او البيض على وجهه من طرف الشعب...

نتمنى ان لا يوضع الستار و ان تتطابق الافعال مع الاقوال و نبتعد عن الالاعيب التي اصبح الجميع يعرفها فنحن في زمن التكنولوجيا المتطورة التي دخلت حتى الجحور , و ينضم المجلس الى القافلة و يعم الخير على الجميع و سيصله الى ثكنته انشاء الله تعالى.

قال احد المصريين المخضرمين " نتمنى ان تكون هناك اكثر شفافية " فاليبتعد كل واحد عن الانانية و ضيق الافق.

في مقولة لسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول فيها "ربوا ابناءكم لزمن غير زمنكم "

هذا الزمن غير الزمن الذي مضى فلا تستخفوا بالشعب الشاب؛ هذا الجيل واعد انشاء الله تعالى و سيصنع الفارق بعد ان  فكت يداه من القيد الوهمي.

الشعوب لم يكن في ايديها شيء  و هي تحث نير الانظمة الفاسدة لذلك ربت ابناءها لهذا الزمن و قد نجحت في ذلك لان الانظمة سقطت و ستسقط بقية الاقنعة و ربما الرؤوس ان لم تنظم للقافلة...

" اسرائيل تربي ابناءها للزمن القادم و نحن كذلك اصبحنا نتعلم كيف نربي ابناءنا للزمن المقبل و هذه هي البداية  فلا تستعجلوننا في ذلك ".


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق