]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مفردات المحال

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-06-08 ، الوقت: 12:35:14
  • تقييم المقالة:


مفردات المحال  
 

...

آهات  ,,تتنفسني  
عذابات ...تقرضني؛
 حرفي يغوص حيث بحرك
والبحر لم يكن ليستوعبني
تماما كما لا يمكن استيعاب
 فكرة التطرف..
وتجاوزت الأطراف فلم يعنيك ؛؛
ذهولي؛ واستعارتي للكثير من المفردات
لأرسمها لك ذات يومٍ..
 كوناً من محبة دافئه  .

عذرا...
فقد باتت أموري,,
 سياسة خاصه..
أرسم الاشخاص رموزاً
بينما أعبرك ؛؛
كبراعم ,,وأكمام في مهد ولادتها..
أعانق  البتلات  حديثاً
وأرويها فواصلا.
ما زلت ..
كما ذاك العالم  الخاص
أتجول به... بلا هوية
فكل العناوين لك ...تابعة..
وعرشك لا تغرب الشموس عنه. 
 بقلب يستوعب كل التعقيدات.. استوعبتني.
كنت كمن ولد به.. فعاشه
وربحته ...حياة.
انت كعالم المستحيلات

ولكنه بأمل ,,,

يثور  على  استنباطات  المحال.
لم تفاجئني ..أساطير الماضي
فلا زالت هنا مقولات ؛؛
تكتبها أنامل الوهج
بريشة ,,أمل نفيناه ..إلى
 حيث ألأصقاع ... المعترفة بتجنيسه.
أمسياتنا كغروب الشمس
تبهج حقول الأبعاد ستائر
مخملية  الألوان خجلى ..
 
فتنبته فتنبته منثورا مكسواً بحمرة الشفق 
معلنة بالآفاق وحدة الصمت الآبدي ..

متبخترا 
كتبختر الجوناء لحظة الشروق.

 

  بقلمي طيف امرأه
  Thursday, February 17, 2011 12:57:30 PM    

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Yazan Ibrahim | 2011-06-08
    والدتي طيف الرقي و الندى :
    عند قرائتي لك اقف على قدماي احتراما لكل حرف يرتعه الشوق في ثنايا أقوالك! أستبشر أمل جديد مع كل مقال ينزل تعالجين نزيف جراحاتي التي لم تخرج دموعها بعد! استبشر يوم أخر نعزف فيه لحن الحياة بلا الى تزينه! يا لروعة الحال التي تصفينها و تكتبينها و تنسجينها عبر طاقه من الزهور مر عليها زمان أغبر و لم تتهاوى لنوم الورود الطبيعية تسحرينا يا والدتي بكلامك الذي يزداد ألقا و يصعد بنا الى آركان اناس منسيه في واقع اليم و تحشرين أفكارنا معهم فعلنا نلقاهم بموعد وان كان قريبا و في الوقت ذاته أخشى ان تكون شمس الأمل قد تسللت خلف الجبال الشاهقه حينها سأتطاول على موسيقى الحياه و آلة الحياة عل الحياة تستمر في العزف حتى بعد الغروب فانا لن تتهاوى قطرات الأمل من عيناي! و ان سطعت شموس أخرى في حياتي!
    و شكرا / يزن محمود.
  • Ikram Ben Hmida | 2011-06-08
    الحرف المتألم ما أجمله يا عزيزتي طيف...كوني دائما جميلة و لكن ليس هناك محال...دمت بخير و عافية مودتي الصادقة لك.
  • عبد اللطيف العامري | 2011-06-08
    جميل جميل... ويحق لك أن تتبختري.
    • طيف امرأه | 2011-06-08
      الراقي عبد اللطيف
      مروركم دوما يسرنا وتصدح الطيور بحدائقنا
      حرفكم اكثر بهجة , واروع معنى
      لقلبكم السلامة , والرحمة والعزة
      سلمتم من كل سوء
      طيف بتقدير
  • منتظر القضيب | 2011-06-08
    كم لـ تلك المفردات من عبق داخل الفؤآد..
    ويا له من توهج في ذاكة الأمل..
    والدتي طيف , حقـاً أجدتي إنتقاء المفردات ,
    جزيتي خيراً..
    • طيف امرأه | 2011-06-08
      ولدنا الراقي منتظر حماك المولى

      وعبقكم ولدي اطيب ,, ونفحته كعطر سرمدي
      شكرا لحرفكم الناصع البياض كثلج آذار , فالثلج يغبطك جمالا
      دمت بخير وسلام
      طيف بتقدير
  • مهدي سلمان | 2011-06-08
    "أرسم الاشخاص رموزاً.
    بينما أعبرك" جميل هو النص، جميلة هي العبارة، ثمة فقط شعور بتسرب ماء بين الأصابع، لا أعرفه لماذا.. ربما أوحى لي الغروب بذلك..
    • طيف امرأه | 2011-06-08
      اخي مهدي سلمان
      شكرا لمرورك الزاهي , فقد اينعت الحروف بتواجدكم بين سطورنا , واسعدني ان شعور ما أضاف لك سعادة , اتمنى لكم السعادة بكل يوم تشرق به شمس وتغرب
      سلمتم من كل شر
      طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق