]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاسلمة قادمة

بواسطة: ممحمد البنوان  |  بتاريخ: 2012-01-31 ، الوقت: 20:26:06
  • تقييم المقالة:

 

 الأسلمة قادمة !! محمد سعود البنوان–محام قد يكون مصطلح "الأسلمة " في حد ذاته مصطلحا يحوي في طياته وبين جنباته الكثير من المعاني التي تختلف باختلاف ما تضيفه من معان وأفراد لأن الغاية المرادة من النطق بهذه الكلمة ما تحمله للذهن للمستمع ، ولا نختلف بأن هذا المصطلح صار السمة البارزة، والعنوان العريض الذي بنى عليه كثير من المحللين والاستراتيجيين رؤيتهم لواقع حال السياسة العربية في المستقبل القريب.

 

فمنذ انهيار الحكومات الديكتاتورية بجميع صورها سواء كانت علمانية،ليبرالية ، بعثية أو ناصرية وتحول بناؤها الى أطلال تحت اقدام الثوار في مصر واليمن وليبيا وتونس وربما في سوريا ، هذه الاحداث ولدًت لدى المفكرين علامات استفهام ،وظهرت في أيدي الحاقدين اقواسا وسهاما كلها تصب في مجرى واحد للإجابة على السؤال الكبير.

 

- من سيكون الخليفة المحتمل لعصور الاستبداد التي قاربت الثمانية عقود؟ ... إنها الأحزاب الاسلامية.

 

إن فوبيا الأحزاب الإسلامية لدى أوساط قلة قليلة من الليبراليين لم تتولد نتيجة لبحثهم في معطيات تاريخية ،ولا بنظرة عادلة تشخيصية حيادية ، وإنما يكمن هذا الخوف المغلف بغلاف العداء للإسلاميين الى أسباب لا تمُتْ بصلة الى الصالح العام أو بمكاسب الشعوب التي تنتمي اليها وإنما يكمن السبب الرئيس وراء هذ العداء غير المبرر الى مصالح شخصية ورغبات فردية طغت وكالعادة على التوجه الليبرالي الذي تعود دائما وأبدا إخفاء نتن فساده باتهام الأخرين، فقد خاف هؤلاء الانتهازيون وعدد غير قليل منهم من ذوي رؤوس الأموال الضخمة التي جمعوها بمختلف الطرق المشبوهة من ان تتلاشى ثرواتهم ويخبو بريقهم ،وتتغير منزلتهم إن طبقت أحكام الشريعة الاسلامية ، كما خشوا من ان فقدان أيديهم التي لطالما بطشت بحقوق الاخرين وظلمت الكثيرين من الفقراء والمساكين من القريبين منهم والبعيدين. ومن ثم سيكون نجاح الإسلاميين الباب الذي سيفتح به باب المحاسبة لكل صغيرة وكبيرة لأسباب الكسب غير المشروع وسيكون نجاح هذه الاحزاب بداية لاستحداث نظام اقتصادي إسلامي قائم على المرابحة قاضيا على الربا منهيا لمشاكل القروض التي استعان بها هؤلاء لزيادة ميزانية مؤسساتهم ، غيرعابئين بآثارها المدمرة على المدنيين .

 

كما إن نجاح هذه الأحزاب في الإنتخابات سينهي فترة تسيير المعاملات غيرالقانونية التي كانت تُدفع كرشى ، بالإضافة للمكافآت والهدايا والترضيات ،كما ان عددا منهم سيسكب بدلا من الدموع انهارا من الداء وهو يرى بارات الخمور ومواطن الفساد تُهدم ويصبح حالها وحال الصحراء سواء بسواء.

 

لايخفى علينا جميعا أن كثيرا من الأيدلوجيات والتيارات السياسية قد اخذت فرصتها في حكم الأقطار العربية وكلنا يعلم النتيجة التي آل اليها حكم هذه التيارات والايدلوجيات ،ولكن الظلم كل الظلم ان نحكم على نتائج حكم الاسلاميين من البداية دون ان يُعطوا فرصة مشابهة ان لم تكن اقل من بقية نظرائهم ممن كانوا يحكمون حتى يطبقوا برامجهم الانتخابية وأهدافهم الإجتماعية وسياستهم الاسلامية ،

 

وان يجعل جُل حوار ممثلي الانتخابات من اتباع هذا التيار التركيز في وسائل الاعلام منحصرا على موقف الإسلاميين من البكيني والخمور والسياحة ،بدلا من التركيز على رؤاهم لقيام دولة قوية فكريا مزدهرة عمرانيا متماسكة اقتصاديا واجتماعيا.

 

***

 

قد يلجأ بعض مرشحي مجلس الأمة الى نوع جديد من الدعاية الإنتخابية ، وهو استغلال المساحات الخضراء المتمثلة بالحدائق العامة لوضع خيام مقراتهم ، بعد ان تحولت المساحات الصفراء الترابية المستغلة سابقا الى أبنية أو مرافق عامة حكومية ، لذا نتمنى من لجنة إزالة التعديات على أملاك الدولة أن ترينا ما ستفعله تجاه هؤلاء ، وهل ستطبق عليهم ما فعلتها ببيوت الله تعالى " المصليات " وبدواوين المواطنين هذا ان كانوا لا يخشون في الله لومة لائم.

 

***

 

التيار السلفي الى الآن لم يحسم أمر مرشحيه في الدائرة الثانية باستثناء العم خالد سلطان بن عيسى الذي قدم أوراق ترشحه ، ولا نعلم من سيكون المرشح الثاني ،وإن كنت أعتقد انه لن يخرج عن 3 عبداللطيف العميري ،جمعان الحربش (إن طلع من الحركة الدستورية الاسلامية)، أومحمد المطير( والاشكالية مو بهذي الدائرة، بل بالدائرة الثالثة) . من سيكون مرشحوها ان صدقت الأخبار بعدم نية د. علي العمير للترشح؟؟!!

 

***

 

الاسلاميون سيكتسحون الانتخابات كما اكتسحوها في المغرب ومصر وتونس، لكن الإشكالية ليست في اكتساحهم ،بل متى سيطبقون شرع الله عز وجل في بلدانهم ، أو على الأقل متى يقدمون جدولا زمنيا لهذا الحلم الذي طال انتظاره!

 

***

 

يُقال ان النائب السابق محمد هايف المطيري لن يدخل الانتخابات الفرعية الخاصة بمطير ، عيال الخال ، أنا أقول يا شيخ دخلت ولا ما دخلت إنت بحول الله ناجح بأصوات مطير والرشايدة وشمر والعتبان وحرب وعنزة والحضر والبدو والسنة والشيعة ،لأنك من النماذج النادرة اللي دشت المجلس وطلعت بدون ان يلحقها اتهام من أي نوع سواء كان إتهاما حقيقيا أم كيديا.

 

محمد سعود البنوان–محام

 

ofoqm@hotmail.com

 

 

 

http://www.almustagbal.com/node/84800

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق