]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

قصة دخان الماء

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2012-01-31 ، الوقت: 18:56:22
  • تقييم المقالة:

   أبي أرجوك ,أتوسل إليك, قبل أن تغمض عينيك الغمضة الأخيرة وأنت على فراش المرض , أناشدك بكل ما هو عزيز على قلبك أن تخبرني بالحقيقة, هل نحن حقا كما يتردد بين السنة سكان القرية ...

لماذا يا أبي الصمت القاتل؟ لم تلك النظرات المحيرة ؟ ما هو أصلنا يا أبي , أصحيح كما يقول سكان القرية ؟؟؟

مضت ثلاثة أيام  وزهير يتوسل أباه و لم يملّ من التوسل المتواصل , ولم يملّ أبوه من السكوت المستمر, لا هذا ملّ ولا ذاك سئم ...

كريمة المتزوجة حديثا في المدينة  المجاورة , عادت ومعها حقائبها , الكل ظن  أن الأمر لا يعدوا  أن يكون زيارة قد تطول بسبب مرض الأب الأخير , لكنها لم تخبرهم بعد بالحقيقة , موقف نادر لم تقدم عليه امرأة من قبل لا في هذه القرية ولا في ما جاورها , هذا ما يؤكد الإشاعة المتداولة , ربما كل امرأة تعود لدار أبيها وهي غاضبة إلا وترتمي في حضن أمها باكية شاكية ...

ربما خشيت على أبيها أن تزيده مرضا على مرض ,فلم تشأ أن تزعجه وتزيد البيت وجعا وألما , هي تتذكر شأنها شأن أحوها زهير كيف كانوا ولا زالوا يتحاشون الاختلاط بسكان القرية إلا اضطرارا , إنهم عائلة واحدة فقط في قرية كبيرة مختلطة الأحساب ونسبهم واحد لا شبيه له

إنهم لا يزالوا يستمعوا إلى اليوم همسة تسبقها نظرة مختلسة نحوهما وهما يقطعان الطريق قاصدين المنزل ذهابا أو إيابا...

هذه هي المرة الثالثة التي تفسخ فيها خطوبة زهير من طرف أهل الخطيبة دون تقديم سبب وجيه |,يقابل في الزيارة الأولى بالترحاب خصوصا أن عائلته حالتها المادية حسنة وتتم الموافقة المبدئية ثم يتقصون  عن عائلته  وعن أخلاقه أو ربما لا يكلفون أنفسهم مشقة التقصي ففاعلو الخير كثر ممن يقدمون إفادتهم دون سؤال ثم يكون الجواب الأوحد :" الله غالب الزواج مكتوب , وابنتنا لم تكتب لك , ربي يسهل عليك في دار أخرى ."

لا أحد تجرأ وقدح في أخلاق عائلة زهير  فالحق يقال أنهم ذو أخلاق عالية , ليس فيهم من يشرب الخمر أو يتعاطى المخدرات أو ذات أخدان , فبيتهم أشرف بكثير من بعض بيوت القرية , لكن المشكلة دوما في الأصل

 

هذه المشكلة لم يتجرأ أحد من سكان القرية وان واجه بها أحد أفراد عائلة زهير أو حتى أستوضح منهم أصل الحكاية ,المعلومة موجودة والكل يقسم على صحتها  ,لكن ما مصدرها وما هو دليل مصداقيتها...؟

لا أحد أزعج نفسه بالبحث عن دليل يؤكدها أو ينفيها , لا أحد يريد أن يضع نهاية لهذا الأمر

كل سكان القرية يرغبون أن يبقى هذا الموضوع في الظلام وأن يتغذى بالظلام وأن يعيش طيلة حياته في الظلام , لا يريدون لهذا الأمر أن يخرج الى النور , الى الواقع ليمحص  وتوضع النقاط على الحروف , ربما هذا هو السر الصغير الذي يحتفظ سكان القرية به لأنفسهم ولا يريدون أن يخرج خارج حدودها...

أبي أرجوك , لم تلتزم الصمت , اني لا أنام الليل وان نمت أرى سكان القرية يطاردونني بالسكاكيين والعصي  بالفؤوس والهروات , يحاصروننا في البيت  ويحرقوه. هذا الكابوس أبي ضل يلازمني كل ليلة من يوم شجاري الوحيد , لقد تغلبت على الفتى وطرحته أرضا بعد أن خدعته والتففت من حوله , فقال خانقا :"لا عجب أن تستخدم المكر والخديعة فأنت .... "

لقد حسبتها للوهلة الأولى مجرد شتيمة , فمن كان قاسي القلب أو تعامل بمكر يشبه بهم ,لكن ازداد كلامه وقعا كلما أمر على جمع فأراهم يتغامزون ويتهامسون... أبي أرجوك يا أبي .... أبي....

وفاضت الروح لبارئها وفاض معها الرد الحاسم والجواب الفيضل

بكى زهير بكاء مرير وكأنه لم يبك من قبل قط , حمل نعش أبوه وصلوا عليه صلاة الجنازة في مسجد القرية بعد صلاة الظهر, لم يعبأ ببعض المصلين الذين انسحبوا من المسجد بعد الصلاة المفروضة حين استفسروا عن الميت, كما لم يعبأ بالعدد الكبير للمشيعين الى المقبرة حتى النسوة رحن يتلصصن من النوافذ والأبواب المفتوحة قليلا

مضى قرابة شهر , لم ير أحد من أهل زهير , لم تفتح النوافذ , طرق زوج كريمة كثيرا باب البيت , جاء ليرجع زوجته غالى بيتها , لكن لم يفتح له أحد , لقد اختفوا جميعا ولا يعرف سكان القرية كيف ولا متى ؟

هناك من أقسم أنه شاهد كريم وعائلته في العاصمة ومنهم من قال أنهم سافروا إلى فرنسا في الطائرة ومنها حجزوا مقاعد في أول طائرة تغادر إلى إسرائيل

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق