]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة الوصية

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2012-01-31 ، الوقت: 18:55:07
  • تقييم المقالة:

_ هل وصل المرسول

_ نعم

_ وما المطلوب منا ؟

_ تصفية  الخائن معيوف

_ هل انت متاكد أن الامر بتصفيته موجه لنا,معيوف محمي من طرف الادارة الفرنسية وهو كبير عرشه, لا اظن أن فوجنا المكون من ثلاثة عشر رجل يستطيع تنفيذهذا الامر ,انها مهمة أكبر من عددنا ومعداتنا

_ هل تعلم ماذا فعل معيوف , لقد باع اخواننا لقد قتل بسببه خمسة من خيرة قادة الثورة في المنطقة

_ من كان يظن أن معيوف الذي كان يتغنى بحب الجزائر ويتباهى بأنه درس على يد الشيخ عبد الحميد,وأنه أول من حمل السلاح يصبح عميل فرنسا الأخطر على الثورة في المنطقة .

_ لقد تلقينا امر مباشر واضح ونحن ننفذ الأوامر لا نناقشها .

_ لا نستطيع اقتحام بيته فهو يقع وسط بيوت عرشه والثكنة ليست ببعيدة لذلك نستبعد احتمال  ان يكون بيته موقعا لتنفيذ العملية.

_ كما نستبعد تنفيذ العملية خارج بيته لانه معظم الوقت مع الفيلق الفرنسي أو في المعتقل ينتزع اسرار المعتقلين .

_ ما رأيكم لو نصبرحتى ينقضي شهر رمضان ويحل العيد

_ وماذا في العيد؟

_ سوف يقصد الجامع ليصلي صلاة العيد,حيث نختلط وسط الجموع ونتحين الفرصة لقتله

_ اتفقنا اذن ,سأتسلل الليلة الى الدوار لألقي نظرة على ابني

_ كم مضى على ولادته يا فرحات ؟

_ أظن شهر ونصف.

_ وماذا أسميته؟

_ محند

_ان شاء الله يكون ختانه والجزائر حرة مستقلة

_ يارب

(بعد مرورليلة)

_ لخضر,لخضر

خير ان شاء الله ,ماذا حدث؟

_ فرحات , فرحات قبض عليه

(في المعتقل)

_ فرحات, يا فرحات,هذا غياب طويل ,حمسة سنوات لم نلتق

_نويت أن التقيك في العيد واهنيئك تهنيئة لم تهنأ بها لا من قبل ولا من بعد,لكن سبقتني كما يسبق السلوقي سيده.

_ فرحات يا صديق الطفولة على الأقل ضع في الاعتبار ما كان بيننا من اخوة ولقمات طعام اكلناها معا...

_ لكنك اخترت طريقا غير الذي اختاره الشعب الجزائري , الشعب الذي كنت تردد بصوتك : شعب الجزائر مسلم والى العروبة ينتسب ,أم أنك تبرأت من شعب الجزائر ومن اسلامك وعروبتك

_ لا يا فرحات ارجوك , لا تحدثني عن الشعب ,هل تعرف  انت ماذا يريد الشعب , صدقني الشعب لا يهمه من يحكمه حتى ولو كان يهودي , المهم ان يتركه يأكل ويتناسل , متى انتفض الشعب يا فرحات , انتفض فقط عندما  يصل لدرجة لا يستطيع أن يصبر بعدها على الجوع ,خلال مئة سنة ثوراته معدودة إما في فترة جفاف أو أن زعيم قبيلة هددت فرنسا مصالحه الخاصة ,فتنتفض القبيلة كلها بدافع الحمية أو يؤلبها هو باسم الجهاد ضد الكفار...

_  تبارك الله , يا فرح امك بك ,اصبحت تدافع عن فرنسا وتهين شعبك وتشكك في ثوراته,والله انت اخطر على الثورة من فرنسا.

_ أي ثورة يا فرحات ؟ هل تعلم ان بوقريوة قطع الاخوة انفه لانه ضبط يضع الشمة في فمه,هل تعلم ان بلغيث الوطني لم يكن عميل وانه اعدم بمجرد الشك لأنه رفض أن تتحمل المنطقة عبء الثورة لوحدها,هل تعلم كم جزائري عربي مسلم قتل لانه رفض أن يدفع الاشتراك للثورة ,ليس لانه غير مؤمن بها بل لانه معدم لا يملك شيء...

_ اعلم يا معيوف أن هناك أخطاء وتجاوزات هنا وهناك ,لكنها فردية والثورة بريئة منها,ما دام توجد حركة فانه يترترب عتها عثرات ,المهم ان لا نهول الامور ونجعل من الحبة قبة.

_ اجعل من الحبة قبة اتعلم ماذا فعل كبلوتيالذي لأجله اصبحت معيوف (القومي), هل تعلم انه انتهك عرض زوجتي بعد أن ارسلني في مهمة لألقي حتفي ,هل تعلم انه حملني رسالة للاخوة مكتوب فيها حامل الرسالة عميل اذبحوه واوصاني ان الرسالة مهمة اضحي بنفسي لأجل ايصالها مغلقة ,التوى كاحلي ولم اقدر على السير اكمل المهمة عني راعي اثق فيه بعدها بيومين وصلت الى مخبأ الاخوة واستفسرتهم عن الرسالة فاخبروني انها وصلت وقد قاموا بالمطلوب لقد ذبحو حامل الرسالة كما جاء فيها,هل تعلم ان المسكينة لم تستطع ان ترفع بصرها في بصري فقتلت نفسها واوصتني انها لن تسامحني ان لم أثأر لها...

_ نعم اعلم ياخويا معيوف أن هناك أخطأ لكن الثورة ليست ثورة أفراد بل ثورة شعب .

_ الأن اصبحت اخوك ,وقبل قليل كنت عميل ,يجب ان تسمع الامي حتى تنظر اليّ بعين الرحمة,اتعلم ان معظم التصفيات الجسدية لكثير من قادة الثورة ,فرنسا بريئة منها , بل قاموا بها رفقاء سلاحهم من أجل مناطق النفوذ وامتيازات اخرى تعرفها جيدا , يرحل مجرموا فرنسا فيحلون محلهم مجرمون جدد من بني جلدتكم , أنا عن نفسي لا يؤلمني أن يستعبدني (القاوري ) ولا ان يمتص دمي لأنه ببساطة غريب عني لا انتظر منه شفقة ولا رحمة ,لكن أن يحل محله  أخي ابن امي وابي الذي من المفروض ان يكون سندي ومددي فتلك المصيبة ,هل يتألم الخروف عندما يأكله الذئب   ,يتألم في تلك الساعة فقط لأنها حلاوة روح ثم ينتهي كل شيء لأنه قانون الطبيعة أن يلتهم الذئب الخروف,لكن أن يلتهم الخروف خروف مثله فان ألمه لا ينتهي وتبقى روحه تتألم الى الأبد لأن الخروف لم يفكر يوما أن يغدر به أخوه ويكون وجبة عشاء على مائدته ,لم يضع هذا الاحتمال في الحسبان ومع هذا حدث بيننا , يا فرحات همنا جاء من دمنا وليس من (البراني).

_ يا معيوف , اخي ممكن يتطاول عليّ ويضربني لكن لا يقتلني , ليس كالغريب الذي يهون عليه دمي

_ صدقني لو مت لارتحت ,لاني لم اعرف الراحة وانا حي بسببكم.

_ تعلم جيدا اني صبور على الالم , لا ابوح بالسر منذ الصغر مهما حدث , فلا تحاول اللعب على اعصابي , كف عن محاولات استمالاتي , فلن تنجح ولن اكشف اسرار الثورة ولو قتلت بدل المرة الف مرة ,انا لست بخائن ولن اكون....

(وقع انفجار كبير , دمر جزء كبير من المعتقل, قتل فيه جميع المعتقلين,وبعض الجنود الفرنسيين والقايد معيوف )

حملت السلطات الفرنسية الجبهة مسؤولية العملية , كرد فعل اصدرت الجبهة بيانا تتبرأ فيه من مسؤولية ما حدث واتهمت السلطات الفرنسية  بتدبير العملية لأجل تدمير أدلة اداناتها بعمليات التعذيب الوحشية التي تجري في المعتقل خصوصا ان هناك اخبار عن تسريب صور لما يجري داخل المعتقل الى الصحافة الدولية...

الحقيقة بحث عنها محند ابن فرحات مطولا ولم يجد اجابة شافية , حتى رفقاء ابوه فيهم من تحفظ عن الادلاء برايه في الموضوع وفيهم من تناقضت تصريحاتهم وفيهم حتى من أخبر ذويه قبل ان يموت والكلام لذويه :"ان الاخوة خشوا من ان لا يحتمل فرحات التعذيب فينهار ويبوح بأسرار كفيلة بوأد الثورة في المنطقة والمناطق المجاورة لها , لذلك كان من المصلحة التضحية بفرد واحد من أجل الحفاظ على المجموعة."

 

 " ولدي الغالي فرحات , لقد اسميتك على اسم جدك الشهيد , الذي لم اعرف حد كتابتي لهاته الأسطر من قتله , أكتب اليك وانا في فراش الموت بعد ان تمكن مني المرض الخبيث وانتشر في كافة جسمي ولم تنجح معه العملية الجراحية ولا الجلسات الكيميائية ولا الادوية المسكنة للالم , اكتب اليك لأوصيك ,اذا افرجت فرنسا في يوما ما عن أرشيفنا فابحث عن الاجابة فيه وعندما تجدها اتلوها وانت واقف أمام قبري, حتى ارتاح وانا ميت لأني لم اعرف الراحة وانا حي ."

القصة الخامسة: أزهار بلا ربيع

 

هل هذه حقا هي النهاية؟وكأن الأمر حلم , لا بل كابوس,كابوس مزعج,مخيف

اذن هكذا ستكون النهاية , طريح الفراش , مصاب بمرض خبيث , لا أمل في الشفاء ,انتظر الموت في أي وقت ربما الليلة أو في الغد,أو بعد اسبوعوكأقصى تقدير شهر

خائف من الموت

لا ادري ,صدقا لا ادري, ربما أنا منذهل لم أتخيل أن تكون النهاية بهذا الشكل وفي ربيع العمر وازهاري لم تتفتح بعد

حين كنت أقف مليا أمام المرآة , أمشط شعري وأوضبه شعرة,شعرةبمثبت الشعر,واعيد حلق ذقنيوابتسامتي لا تفارق شفتاي , يا الاهي ما اجملني , من مثلي في اناقتي وقوامي ورشاقتي , كلي يقين بهمسهن وانا أمر على مرأى منهن , اشعر بعيونهن تكاد تلتهمني, ينتظرن اشارة مني فيرتمون في الاحظان واكون انا الحبيب والرفيق والاخ والاب وكل افراد العائلة ,وتبدأ الحكاية, حكاية حلوة ومغامرة لذيذة

كانت امنية حياتي أن ادخل لعقل امرأة واعرف كيف تفكر, كثيرا ما كنت اتساءل هل يصدقن الأحلام الوردية التي ارسمها لهن ان كنت انا صاحبها لم اهضمها

ما اجمل ان يقع الصياد في وسط قطيع غزلان ساذج ,يهرع اليه بعد سماعه لزئير الاسد, يلتمس منه الحماية , القطيع فرح لرؤية الصياد المسلحبعد سماعه لزمجرة الاسدواقنع نفسه بانه بان الصياد مبعوث العناية الالهية ليخلصه من انياب الاسد

ربما الغزلان بينها وبين نفسها تعلم ان النتيجة واحدة سواء كان الموقع الأسد أو الصياد, لكنها تفضل تحضر الصياد في القتل على همجية الأسد الذي يمزقها شر تمزيق فتتطاير الدماء وتتناثر الأشلاء

أنا شخصيا افضل الموت برصاصة في الرأس على أن اذبح أو اعذب حتى الموت

ثم ينفجر ضاحكا ويتابع حديثه مع نفسه وهو مازال مستلقي في فراشه ولم يحول ناظريه على سقف الغرفة

ماذا لو كانت الفتيات على علم بخططي ويسايرنني وهن على علم بأكاذيبي ,ان موافقتهن على اقامة علاقة عاطفية معي ليس الغرض منها الزواج فهن على علم بأني طالب جامعي وحتى لو تخرجت فالوظيفة تبعد عني سنوات ضوئية وان فزت بها فراتبها لا يكفي لاقتناء بيت وتأثيثه ودفع مهر وتغطية مصاريف الزواج ... اذن هذا هو قمة الذكاء,تصرفن تصرف الثعلب الذي يعترض طريق الأرنب ولما يراه يبدأ الثعلب في الفزع والخوف ويفر هاربا طالبا النجدة,يندهش الارنب لوهلة ثم يفرح لقد خاف الثعلب منه , لم يكن الارنب يعلم انه قوي لدرجة ان يخشاه الثعلب ثم يغتر ويقرر مطاردة الثعلب لتأديبه, الثعلب يجري ويتعثر ويسقط ويقوم وهو في كل حركاته يوحي للأرنب ان الخرعب تملكه ليحفزه على مطاردته, ويبتلع الطعم بعد ان يقتحم بيت الثعلب الذي ترك باب بيته مفتوحا قليلا كأنه نسي اغلاقه من شدة الخوف, ليجد الارنب نفسه وسط بيت الثعلب ولا منقض ينقضه بعد ان دخل بقدميه لبيت عدوه وقدم نفسه على طبق من ذهب للثعلبالذي وفر عنه عناء مطاردته

لعنة الله عن الشيطان الرجيم, بدل أن أذكر الله ,احلل شخصية المرأة,آآآه اقتربت الساعة وانشق القمر, لكل واحد منا قمره الخاص به , فاذا اقتربت ساعته الصغرى والتي هي موته, ينشق قمره ,هذا القمر,لا يرى بالبصر , بل يشاهده فقط من يملك البصيرة ,أما فاقدها فيضل يردد: سحر مستمر ....

لا ادري من اين جاءني هذا الكلام ولم اطلع حتى على تفسير القرآن, ما شاء الله قبل قليل محلل نفسي والآن مفسر والبارحة  شاعر أو شبه شاعر ان كان هذا الكلام يشبه الشعر:

والتقينا وجها لوجه

عينا في عين

قلبا لقلب

وحدث ما لم يكن يحتسب

الغيت الملكية

واعلن عن قيام

أول جمهرورية في الحب

 يا حبيبي ربما هي سكرة الموت جعلتني كل هذه الشخصيات: شاعر,محلل,مفسر ثم ماذاربما منظر واقتصادي وسياسي ثم ماذا ثم ضمة القبر ومنكر ونكير...

لا,لا بل رب غفور رحيم ,يضاعف الحسنات ويعفو عن السيئات

أي حسنات فعلت ,لم تواضب على الصلاة الا بعد ان صارحك الطبيب بحالتك, ولم تقرأ القرآن الا في ر مضان وسورة الكهف كل جمعة, صحيح أنك احيانا تستغفر , لكنك تستغفر بلسانك وقلبك لاه على رأي رابعة العدوية :" استغفارنا يحتاج لاستغفار."

مهلا هل هذه محاكمة , صحيح أني مقصر في الأفعال لكن قلبي ولله الحمد سليمليس فيه غل ولا حقد ولا حسد ولا بغضاء ولا شح ...

لا أعلم أن هناك من قال غير هذا الكلام على قلبه ربما باستثناء الحجّاج, فالانسان مفطور على مدح نفسه فهو كما قال السيد المسيح:" يرى القشة في عين غيره ويعمى على رؤية الخشبة في عينه؟"

الله أكبر وعالم في اللاهوت ايضا

والله ان المتأمل في حالتك ليجزم بأن الطبيب مخطيء في تشخيصه, وانك ستبلغ من العمر ارذله وحين تموت تحشر مع الصدقيينوالنبئيين والشهداءثم الى الفردوس الاعلى اين يكون المأوى

يقطع عنه حبل تفكيره _ ان كان للتفكير حبل_ صوت والدته المفجوع:

ولدي هناك من يريد رؤيتك

لا أريد رؤية أحد,أغلقي الباب واتركيني

ياولدي والله عيب,ناس ظياف جاوا يطلوا عليك

قلت لا اريد رؤية او مكالمة احد و اغلقي الباب واتركيني لوحدي

ربي يهديك ياولدي قالتها وهي تهم بغلق الباب والدمعة تشق سبيلها على الخد , تخبر من يريد رؤويته بانه نائم

(مسكين, مايستهلش,راح عمر خسارة...) كلمات تجلدني وهم يحسبون أنفسهميحسنون صنعا , لا أريد رؤوية من يتصنع الحزن والأسى امامي ثم يخرج ولا يعتبر, اني اشكر الله على المصائب لأني أخذ منها العبر , لقد اسقط المرض عني قناع العزة بالاثم , يا الاهي قتل الانسان ما أكفره, في الاصل كان طين نتن ثم سائل منوي مقزز فكائن حي وسطه دماء وفضلات وبول وامعاء وعرق ولعاب ثم الموت فيصبح جيفة قذرة تتحلل ليرجع سماد زراعي ممتاز...

دعك من هذه المواعظ البليغة , فهي عادة تلقى عند الميناء قبل ركوب السفينة , وسفينتك ابحرت ...

نعم لماذا لم افكر في هذا الأمر من قبلو كتب التحكم في القوى الباطنية والطاقة الكامنة في الجسم و ربما استطيع علاج نفسي فلكل داء دواء.

نعم لكل داء دواء الا الموت

مرحبا بالموت , لكن لن انتظره طريح الفراش احسب الدقائق وأعد الساعات حتى يشرفني

مجنون

ربما ,لكن ان مر الربيع بلا ازهار فسأزرع الأزهار في فصل آخر فلكل فصل أزهاره

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق