]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التوتر الأمريكي الإيراني ... سياسة حافة الهاوية أم الحرب؟

بواسطة: احمد اللبو  |  بتاريخ: 2012-01-31 ، الوقت: 15:37:47
  • تقييم المقالة:

 

 

لقد أدخلت التوترات الأخيرة بين القوى الغربية وإيران المنطقة مرة أخرى في موجة دبلوماسية، كما وتتزاحم الدول لحماية نفسها من تداعيات المواجهة الأمريكية مع إيران بسبب برنامجها النووي، كما أنّ المناورات العسكرية الإيرانية التي يغلب عليها الخطابات النارية الصادرة عن طهران، ووجود سفن حربية غربية لفرض عقوبات في الخليج الفارسي هذه المناورات تسببت بالذعر الدولي.

 

على خلفية التهديدات الإيرانية بإغلاق مضيق هرمز، ارتفعت أسعار النفط وتزايدت التكهنات حول توجيه ضربات عسكرية "إسرائيلية" وأمريكية ضد إيران، وعلى سبيل المثال، لمّح وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا بالخيار العسكري في حال ذهبت إيران بعيدا جدا، فقال "علينا التأكيد بأننا مستعدون لأي خيار، وجميع الخيارات مطروحة على الطاولة، يجب أن نبقي جميع القدرات على استعداد تام في حال تقاطعت تلك الخطوط" (أي بي أون لاين 13 يناير 2012)، وقد بدأت أحدث جولة من المبارزة الكلامية والتي تخللها أحيانا التهديد بعمل عسكري بقرع أجراس الإنذار بعيدة عن المنطقة مثل موسكو وبكين، ففي حديثه في مؤتمر صحفي، حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حول مهاجمة إيران بالقول "ليس لدي أي شك من أنّ التطورات الأخيرة هي صب للزيت على النار المشتعلة بين السنة والشيعة، وأبعد من ذلك اندلاع سلسلة من ردود الفعل، ولا أعرف كيف ستتوقف ... وبالنسبة لاحتمالات ما إذا كان هذا سيُحدث كارثة أو لا فإنّه يجب عليكم أن تسألوا أولئك الذين يتحدثون مرارا وتكرارا عن هذا الأمر" (الضربة الغربية لإيران ستكون كارثة، رويترز عبر الإنترنت، 18 كانون الثاني 2012). وقال لي سونغ، نائب المدير العام لإدارة شؤون مراقبة التسلح في وزارة الخارجية الصينية أنّ "العمل العسكري سيكون له أثر مدمر على السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، وإذا اندلعت حرب في المنطقة، فإنّ آثارها لن تقتصر على بلدان المنطقة فقط، بل إنّ أمن الطاقة العالمي والاقتصاد العالمي سيعانيان من ضربة قاتلة" (الصين اليومية على الانترنت، 19 يناير 2012).

 

ومع أنّه يبدو أنّ وراء الحشد العسكري الحالي بوادر حرب بين واشنطن وطهران إلا أنّ إنقاذ الأمريكان للصيادين الإيرانيين ورسالة أوباما إلى القيادة الإيرانية تشير إلى أنّ أمريكا تريد حل هذه القضية دبلوماسيا، وتعليقا على هذه الرسالة، قال الإبراهيمي، نائب رئيس مجلس الأمن القومي ورئيس لجنة السياسات الخارجية الإيراني " لقد ذكر أوباما في الرسالة عن التعاون والتفاوض على أساس مصالح البلدين، وذكر في الرسالة أنّه لن يتخذ أي عمل عدائي ضد جمهورية إيران الإسلامية، وهذه ليست المرة الأولى التي يرسل فيها اوباما رسالة إلى جمهورية إيران الإسلامية، وقد كان يتحدث مرارا وتكرارا بلهجة لينة مع جمهورية إيران الإسلامية، ولكن في الممارسات العملية لا يتصرف وفقا لذلك" (تفاصيل رسالة أوباما لإيران ، نشرتها طهران تايمز أون لاين في 18 يناير 2012)، ومن جانب الإيرانيين جاءت ردود دافئة بالقول "إنّ الولايات المتحدة لديها الحق في تحريك سفنها الحربية في الخليج الفارسي".

 

وهذا ما يطرح سؤال: هل هذه الأزمة الخطيرة ستؤدي إلى الحرب، أم هي أزمة مصطنعة من أجل دوافع خفية؟

 

لا يسع المرء إلا أن يلاحظ أنّه على مدى السنوات الست الماضية كان لأمريكا فرص عديدة لمهاجمة المواقع النووية الإيرانية أو الشروع في تغيير النظام،ولكن في كل مناسبة كانت أمريكا تقلل من حجم التهديد الإيراني، ولا تدعم الشعب الإيراني للإطاحة بالنظام، ويمكن تلخيص بعض هذه الحوادث على النحو التالي:

 

1. في عام 2005، بددت إدارة بوش مخاوف "إسرائيل" من امتلاك إيران أسلحة نووية بعد تقديم الاستخبارات الوطنية (NIE) تقرير 2010-2015، وهو التاريخ المتوقع فيه أن تمتلك إيران قنبلة نووية، بالإضافة إلى ذلك والأهم من ذلك، ادّعى التقرير الاستخباراتي أنّ إيران تخلت عن خطط تسليح برنامجها النووي في عام 2003.

 

2. وفي عام 2007، كان التناقض في سياسة أمريكا تجاه إيران مرة أخرى بارزا على الشاشة، بعد أسر البحرية الإيرانية لقوات بحرية تابعة لحليفتها بريطانيا، فقد كانت سياسة اللامبالاة الأمريكية متعمدة، كما كانت تخشى واشنطن من احتمال أن تكون بريطانيا التي دبرت حادث أسر قواتها البحرية للتحريض على شن هجوم على إيران.

 

3. وفي عام 2008، رفضت أمريكا بيع قنابل خارقة للتحصينات متقدمة "لإسرائيل" وقامت "إسرائيل" بعرض لقواتها الجوية فوق البحر الأبيض المتوسط، والتي فسرت على نطاق واسع من قبل العديد من المراقبين على أنّه تدريب لمهاجمة إيران.

 

4. في عام 2009، اندلعت الاحتجاجات في إيران ضد أحمدي نجاد بسبب إعادة انتخابه، وقد أيّد الاتحاد الأوروبي المتظاهرين، ولكن دعم أمريكا لهم كان في أقوى الأحوال متواضعا، وكان دعم الولايات المتحدة للمتظاهرين من أجل احتواء التظاهرات المدعومة أوروبيا، ما يؤكد على عزوف الولايات المتحدة عن اتخاذ إجراءات حاسمة ضد النظام الإيراني.

 


المكتب الاعلامي لحزب التحرير


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق