]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأستاذ محب بمدرسة المعلمين لعين الشق 1977/1978

بواسطة: oubzig ali  |  بتاريخ: 2012-01-31 ، الوقت: 05:23:07
  • تقييم المقالة:

في سنة 1978كنت تلميذا متدربا بمدرسة تكوين المعلمين بعين الشق ،وكنت أتلقى تدريباتي للمستوى الأول عند أستاذ عظيم،هو الأستاذ محب الذي كان من أمهر المكونين في المستوى الأول،لقد تلقى على يديه العديد من الأساتذة أحسن تكوين،وكان كل المفتشين التربويين يشكرونه على جديته وحسن تفانيه في نقل تجربته الى كل الأساتذةالمتدربين،ولكنهم من وراء الستار يستخفون لأنهم لا يريدون ايفاء الأستاذ حقه رغم براعته  في الميدان،وفي يوم من أيام الله توفي رحمه الله في حادث سير وهو يسوق دراجته النارية في أحد شوارع الدار البيضاء.كيف يمكن أن لايحتقر التعليم الابتدائي وهناك من لا يفي المعلم حقه من الأطرالتي تنتمي اليه؟ بل وهناك من يقوم بعمل تربوي مهم ولا يدري او يتجاهل قيمة عمله.


تجاربي الخاصة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق