]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الفساد الإداري في الجزائر حلقات متسلسلة لا تنتهي!

بواسطة: نجيب جدي  |  بتاريخ: 2012-01-30 ، الوقت: 21:13:39
  • تقييم المقالة:

حدث أمامي مرة أن إحدى الأحزاب طلب من شخص الترشح للانتخابات البلدية و كان العرض سخيا من طرف الحزب بدى ذلك على وجه المفوض و هو يبتسم مكرا و دهاء  و يعلم المعني بأنه سيكون على رأس القائمة، كان المفوض يخفي بين طيات عرضه رغبة الحزب في استثمار الماضي الثوري المشرف لأسرة هذا الشخص و تاريخه النظيف لحصد أكبر عدد من المقاعد لكنه صدم بالرفض، حيث رد المعني بالعرض و ماذا لو صرت رئيسا للبلدية فكيف يكون ردي على شكاوي أفواج العجائز و الأرامل الجائعات!؟

ان هذا الشخص يعيش حياة بسيطة ربما لديه طموحا كغيره من الناس و لكن ما يميزه هو إدراكه لحقيقة المسؤولية التي ستلقى على عاتقه لو أنه صار مسؤولا عن رقعة صغيرة في الجزائر العميقة تكاد تكون منسية على مستوى السلطة المركزية ما نستخلصه من قرار هذا المواطن البسيط أن القيادة تتطلب ضميرا مخلصا ثم  قوة و جهدا و وسائلا لأدائها على أحسن وجه.

ولو فكر مسؤولينا مثل هذا المواطن البسيط لعادوا إلى بيوتهم و خلت مناصبهم لإنهم و بكل موضوعية اختاروا المسؤولية كمنصب نفوذ يدر أمولا طائلة دون عناء أو محاسبة أو بالأحرى اختاروا المنصب من زاوية المنفعة الشخصية فقط..

و لو وقفنا لحضة, تأمل لمسؤولينا و قادتنا بحثا عن موقف مشرف لهم أو مشروعا تنمويا في مشوارهم المهني أو السياسي لنجد إلا إلقاء الفتات للأمة حفاظا على ماء الوجه أو ما تمليه عليهم ضرورة البقاء في المنصب

و الأخطر من ذلك أن مسؤولينا و قادتنا تلاعبوا بأمن هذه الأمة فروعوها بالمجازر فلا القتل استثنى أطفالها و شيوخها و لا  تلك المرأة القروية الأمية نجت من الاغتصاب كل هذه الجرائم البشعة تعبر عن هوة بين الأخلاق المثلى للمسؤول أو القائد و وواقع مسؤولينا و قادتنا فكيف سننمو و نتقدم؟

إن الخوف الحقيقي لهذه الأمة ليس من هاؤلاء القادة و المسؤولين الفاسدين لأن حتمية التاريخ و العناية الإلهية  لن تطيل عمر الطغاة و المستبدين و لكن ماذا عن التقاليد و العادات السلبية التي يغرسونها داخل  الإدارة سواء الإدارات التي تسيطر على القرارات السياسية للدولة أو تلك التي تعنى بهموم المواطن البسيط لتقهره و تزرع في نفسه روح الاستسلام من أجل استمرارهم  لذلك وجب على كل المثقفين الذين لديهم ضمائر حية و نقاوة نفوس أن لا يدخروا كلمة الحق التي هي السلاح الحقيقي في وجه الفساد الذي أصبح قاب قوسين أو آدني أن يفتك بالمواطن البسيط والشاب المتعلم الذي هو قلب هذه الأمة النابض..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق