]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكاية لقيط

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2012-01-30 ، الوقت: 19:15:04
  • تقييم المقالة:
نعم قد فكرت وقّدرت بعد أن تأكدت لم تكن يوما وطني أنا الطفل الذي نمى على قسوة والديه على الجفاء على الجوع والبكاء ولم يجد تفسير لما يحدث معه مقارنة بغيره من الأشقاء لطالما اجتهد في خدمتهما في إرضائهما في التنازل عن حقوقي لصالح إخوتي علي وعسى أن  احصل على قليل من الرضا عن ابتسامة وقبلة وضمة حضن من أبويا لكن لم يكن نصيبي سوى السخط والشقاء لأعرف بعد فوات الوقت أني لم أكن يوما ولدهما وان عائلتي لم تكن عائلتي مجرد لقيط  أحسنوا إليه كم عدد اللقطاء في وطني؟ وكم هو عدد الأبناء؟ روبين هود في وطني يسرق من الفقراء ويتبرع للأغنياء مازلنا لحد اليوم نقيم الحد على الضعيف ونرفعه على الشرفاء ولا شريف في وطني سوى الأبناء هم المعصومون الذين لا يسألون عما يفعلون ونحن الذين نجوع , نجوع ليحيا الوطن نموت, نموت ليبقى الوطن نشد الحزام , وما تحت الحزام لأجل سلامة الوطن لأجل رفاه الوطن نحن الذين نضحي من اجل المبدأ والغنيمة للأبناء هو المبدأ لأننا لقطاء كنا دوما في خبر ولأنهم أبناء كانوا هم المبتدأ سئم التاريخ من شكواي فقال: سأقولها مرة ولن أعيد المقال الأبطال دوما يموتون في الصفوف الأمامية والجبناء ينجون ويفوزون بالميدالية يرون لنا قصص بطولاتهم وانتصاراتهم وكيف كسبوا القضية الذين كانوا في الصفوف الأمامية كان نصيبهم باقة ورد وشاهد على القبر والذين كانوا في الصفوف الخلفية كان نصيبهم وطن وإكليل نصر أيها اليتيم كفكف الدمع وانتفض أنت على صفحاتي ابن الشهداء حر كأبويك وأجدادك من قبل تجوع الحرة ولا تستطعم بثديها هذا هو الفرق بين من مات في ثورتي ومن نجى هذا هو الفرق بين الأبناء ومن أسموهم زورا لقطاء لا تستحي بعد اليوم إن لقبوك باللقيط لا تبتئس إن عاملوك بجفاء سيذهبون كما ذهب من قبلهم ولا يذكرهم احد وتبقى أنت صفحة منيرة مثل آبائك كتبت بماء الذهب اعلم نعم اعلم انك لا تصدق كلامي هذا فحتى أنا اعرف انه قد من خشب لا تبتئس فمنذ بدء الخليقة ونحن نترضى على أبا لهب
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق